اخر عشرة مواضيع :         من الأفضل للملكي؟ (اخر مشاركة : محمد السعيد صادق - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          عيد سعيد وكل عام وانتم بخير (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 6 - عددالزوار : 96 )           »          وفاة الرئيس المخلوع محمد مرسي (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 1 - عددالزوار : 39 )           »          تواجد 15 خروفًا بمدرسة فرنسية (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 9 - عددالزوار : 140 )           »          دعاء (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 5922 - عددالزوار : 291641 )           »          الصلاة على الحبيب المصطفى عليه ازكى السلام (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 5981 - عددالزوار : 362668 )           »          افضل تطبيق تحميل فيديوهات (اخر مشاركة : فهمي سامر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          "الحجاب" عادة وليس فريضة إسلامية (اخر مشاركة : لؤلؤة - عددالردود : 5 - عددالزوار : 79 )           »          من روائع الامام أحمد ابن حنبل (اخر مشاركة : لؤلؤة - عددالردود : 9 - عددالزوار : 151 )           »          مليوني ريال خلال أقل من 24 ساعة لإطلاق سعودية مسجونة في قضية دين عبر تويتر (اخر مشاركة : لؤلؤة - عددالردود : 7 - عددالزوار : 93 )           »         


لوحة الشـرف
القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
قريبا قريبا قريبا قريبا


العودة   منتديات المروج المشرقـــة > المروج الأدبية والفنية > ~¤¢§{(¯´°•. مروج القصص والروايات.•°`¯)}§¢¤~
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

~¤¢§{(¯´°•. مروج القصص والروايات.•°`¯)}§¢¤~ كل ما يتعلق بالقصص والروايات الأدبية والمحاولات الشخصية

الإهداءات

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 05-10-2019, 03:37 AM   #1
عضوية برونزية

Icon16 المرأة التي دعت على "الرشيد" بالعمى ودخول النار؟




المرأة التي دعت على "الرشيد" بالعمى ودخول النار


لم يدر جلساء الخليفة هارون الرشيد ؛ أن المرأة البرمكية التي دخلت عليه في المجلس وتحدثت معه ثم دعت، كانت في الحقيقة تدعو على الرشيد بالعمى والموت ودخول النار، بعدما قتل وسجن البرامكة وصادر أموالهم، أما كيف خدعت جلساء الرشيد، وكيف علم هو بمقصدها، فتلك قصة ذكاء الخليفة وبلاغته اللغوية.

تقول الحكاية :

دخلت امرأة على الخليفة هارون الرشيد؛ وعنده جماعة من وجوه أصحابه، فقالت المرأة : يا أمير المؤمنين، أقرّ الله عينيك، وفرّحك بما أتاك، وأتمّ سعدك، لقد حكمت فقسطت، زادك الله رفعة.

فقال لها الرشيد : مَن تكونين أيتها المرأة؟

قالت: من آل برمك، ممن قتلت رجلهم، وأخذت أموالهم، وسلبت نوالهم.

فقال الرشيد : أتدرون ما قالت هذه المرأة؟

فقالوا : ما نراها قالت إلا خيراً.

قال : ما أظنكم فهمتم ذلك .. أما قولها : أقرّ الله عينيك، أيّ أسكنها من الحركة، وإذا سكنت العين عن الحركة عُميت.

وأما قولها : وفرحك بما أتاك، فأخذته من قوله تعالى : " حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً" (سورة الأنعام: 44).

وأما قوله ا: وأتمّ الله سعدك، فأخذته من قول الشاعر:

"إذا تم أمر بدا نقصه .. ترقب زوالا إذا قيل تم".

وأما قوله ا: لقد حكمت فقسطت، فأخذته من قوله تعالى " وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا" (سورة الجن: 15).

وأما قولها : زادك الله رفعة، أرادت به قول الشاعر:

"ما طار طير وارتفع .. إلا كما طار وقع".

فتعجب الحاضرون من ذلك، وأثنوا على فصاحته، ثم التفت هارون الرشيد ؛ إلى المرأة،

وقال لها : ما حملك على هذا الكلام؟

فقالت : إنك قتلت أهلي وقومي.

فقال : ومَن أهلك وقومك؟

قالت : البرامكة.

فأراد أن يجزيها ببعض العطايا، فلم ترضَ وذهبت لحال سبيلها.

فراسة وذكاء لغوي

الواقعة أثبتت مدى فراسة الرشيد وامتلاكه ناصية اللغة، وذكائه الشديد في فهم مقصد المرأة البرمكية ومطلبها ولزومه الحذر معها، وإيجازه في الرد عليها، وفي النهاية اكتفى بإعادة ما تمّت مصادرته من أموال أبنائها دون الدخول في تفاصيل أكثر معها.

نكبة البرامكة

لما تولى هارون الرشيد ؛ الخلافة أسند إلى يحيى البرمكي إدارة شؤون البلاد، وهو ما قام به يحيى على أكمل وجه حتى إن ولديه الفضل وجعفر عملا معه بالإدارة لما تميّزا من مهارة ودقة، بعد ذلك ولّى الرشيد ؛ جعفر البرمكي ؛ إدارة أقاليم الجزيرة والشام ومصر وإفريقية، وكان جعفر محبوباً من الخليفة، فأبقى عليه ببغداد حتى يكون مستشار الرشيد ؛ ما ساعد على نمو نفوذ جعفر وسلطته في الدولة.

وكثرت الدسائس بين الخليفة والبرامكة، وشعر الرشيد بأن البرامكة شاركوه في سلطانه بشكلٍ يخل بسلامة وأمن الدولة مما اضطره إلى التخلص منهم، وكل مَن له صلة بهم، فعاقبهم وأودعهم السجون وصادر جميع أموالهم، حتى الشعراء أصدر الرشيد؛ أمراً لهم بعدم رثاء البرامكة، حتى إن يحيى وابنه الفضل توفيا في السجن قبل وفاة الرشيد، وبعد ذلك بمدة عفا عَمّن تبقى منهم الأمين بن هارون الرشيد؛ لتنتهي بذلك قصة البرامكة والصراع على الحكم المتوهم، مع الكثير من الأخبار الكاذبة؛ الأمر الذي جعل الخليفة هارون الرشيد؛ يزج بأعز أصحابه في السجون.


اعجبتني ونقلتها لكم

اختكم مرجانة
التوقيع:
مرجانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2019, 10:31 PM   #2
عضو متألق

افتراضي


يعطيك العافيه اختي مرجانة على هذا العرض القيم
قصة رائعة تظهر فراسة الرشيد رضي الله عنه ومدى ذكائه الكبير

لاتحرمينا من جديدك

اخوكم فارس الشرق
التوقيع:
فارس الشرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2019, 04:10 PM   #3
الاشراف العام

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
افتراضي




شكرا لك اختيارك الموفق اختي مرجانة

قصة معبرة تظهر ذكاء الرشيد الذي فهمه بفراسته الكبيرة دون الموجودين ولهذا تميز عهده بالتقدم والازدهار

ننتظر جديدك

اختكم فاطمة الزهراء
التوقيع:
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-14-2019, 02:02 PM   #4
الادارة العامة

الصورة الرمزية جـوهرة 99
افتراضي




موضوع وقصة مهمة عن ذكاء ودهاء الخليفة هارون الرشيد الذي عرف بالفطنة وحسن البصيرة وتميزت فترة حكمه بالحكمة والرشاد و من اهم الفترات التاريخية لعصر الخلفاء الراشدين

شكرا الغالية مرجانة على هذا العرض و الاختيار الموفق


دوما نترقب مزيدك الراقي



اختكم جوهرة
التوقيع:
جـوهرة 99 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-28-2019, 04:54 PM   #6
عضو ية برونزية
افتراضي



موضوع وتذكير قيم بفطنة الرشيد وتعامله مع كل أنواع البشر
قصة جميلة

لك مني أجمل تحية اختي مرجانة

سجلت هنا : شيماء
التوقيع:




سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله ، والله أكبر ولله الحمد ، وأستغفر
الله عدد خلقك ورضى نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك
شيماء السعدني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2019, 10:12 PM   #7
إدارية

الصورة الرمزية ماجدلين
افتراضي


موضوع جميل و تذكير ببلاغة و فطنة شخصية كبيرة
شكرا اختي مرجانة على هذا الاختيار القيم

ننتظر منك كل جديد و مفيد

اختكم
ماجدلين
التوقيع:
ماجدلين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2019, 09:29 PM   #8
عضوية برونزية

افتراضي


قصة مهمة من عصر الخليفة هارون الرشيد الذي تميز عهده بالحكمة والسداد

شكرا اختي مرجانة على هذا العر ض والاختيار الجميل


في انتظار جديدك لك اغلى الامنيات

محمد عصام
التوقيع:
محمد عصام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:07 AM


Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات المروج المشرقة