اخر عشرة مواضيع :         بيتزا الشوكولاتة . . بمكونات بسيطة (اخر مشاركة : فيحاء - عددالردود : 2 - عددالزوار : 44 )           »          توشيبا تودع الكمبيوتر المحمول بعد رحلة دامت 35 عاما (اخر مشاركة : فيحاء - عددالردود : 1 - عددالزوار : 30 )           »          الفيضانات تضرب المدينة القديمة التاريخية في صنعاء (اخر مشاركة : فيحاء - عددالردود : 1 - عددالزوار : 29 )           »          ارتداء هذا النوع من الأقنعة الواقية : لا يحمي من كورونا (اخر مشاركة : فيحاء - عددالردود : 3 - عددالزوار : 46 )           »          ][®][^][®][أهم الأخبار القصيرة لكورونا ][®][^][®][ (اخر مشاركة : فيحاء - عددالردود : 242 - عددالزوار : 3832 )           »          ادعية لمحاربة كورونا (اخر مشاركة : فيحاء - عددالردود : 208 - عددالزوار : 3887 )           »          إنفجار بيروت : موضوع الساعة (اخر مشاركة : فاطمة الزهراء - عددالردود : 23 - عددالزوار : 81 )           »          ][®][^][®][أهم الأخبار اليومية][®][^][®][ (اخر مشاركة : لؤلؤة - عددالردود : 108 - عددالزوار : 24671 )           »          صلاة عيد الاضحى في عهد كورونا بالكمامات في بعض مناطق العالم (اخر مشاركة : لؤلؤة - عددالردود : 3 - عددالزوار : 57 )           »          افضل العروض علي اسعار كاميرات المراقبة (اخر مشاركة : مازن محمد خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         


لوحة الشـرف
القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
قريبا قريبا قريبا قريبا


العودة   منتديات المروج المشرقـــة > الـمـروج العــــامة > مروج عـــامـة
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

مروج عـــامـة مواضيع، مقتطفات، معلومات عامة، كل ما ليس له قسم خاص

الإهداءات

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 06-18-2020, 02:23 PM   #40
إدارية


الصورة الرمزية فيحاء
افتراضي


اتهام شرطي في أتلانتا بقتل أميركي من أصل أفريقي


اتهم الادعاء الأميركي، الأربعاء، شرطيا في مدينة أتلانتا بالقتل بعدما أطلق الرصاص الأسبوع الماضي على مواطن أميركي من أصل أفريقي فأرداه قتيلا.

وجاء الاتهام بعدما وافق زميل له، يواجه اتهامات أخف، على الشهادة ضد الشرطي في قضية مقتل ريشارد بروكس، وهو أب لثلاثة أبناء وعمره 27 عاما، في ساحة لانتظار السيارات أمام مطعم للوجبات السريعة.

ويأتي هذا أيضا، بعد سلسلة طويلة من حوادث مقتل أميركيين من أصول أفريقية في مواجهات مع أجهزة إنفاذ القانون تم توثيقها بالفيديو، بحسب ما ذكرت رويترز.

وقد أججت هذه الحادثة من التوتر الاجتماعي بالولايات المتحدة في وقت يشهد احتجاجات على فظاظة الشرطة والعنصرية في نظام العدالة الجنائية.

وقال مدعي منطقة فولتون كاونتي، بول هوارد، في مؤتمر صحفي، إن بروكس "لم يبدر منه إطلاقا ما يشير إلى أنه مصدر تهديد" ولم يُبدِ سلوكا عدائيا تجاه الشرطيين الأبيضين خلال الحادثة التي وقعت يوم الجمعة الماضي.

وأضاف أنه تم توجيه 11 تهمة جنائية للشرطي غاريت رولف، الذي أطلق الرصاص على بروكس، وأقيل من عمله في اليوم التالي بعدما كشفت كاميرات المراقبة ما دار في الواقعة، وأن من بين الاتهامات القتل الجنائي والهجوم بسلاح قاتل والحنث بيمين العمل.
وتابع هوارد قائلا إن الشرطي رولف، البالغ من العمر 27 عاما، قد يواجه السجن مدى الحياة أو الإعدام في حالة إدانته.

وتم توجيه الاتهام لزميله ديفين بروسنان، البالغ من العمر 26 عاما وشريك رولف، بالاعتداء المشدد ومخالفة يمين العمل.

وقال هوارد إن بروسنان، الذي أحيل لعمل إداري بعد الواقعة، قدم للمحققين معلومات تدعم الاتهامات ضد رولف، وأنه سيتعاون مع الادعاء.

وجاء مقتل بروكس وسط عاصفة احتجاجات انطلقت إثر مقتل جورج فلويد في مدينة منيابوليس في الخامس والعشرين من مايو الماضي، بعدما ضغط شرطي أبيض بركبته على عنقه لما يقرب من 9 دقائق وهو جاثم على الأرض.

وتم اتهام ذلك الشرطي، ديريك تشوفين، بالقتل من الدرجة الثانية، وتوجيه الاتهام لثلاثة آخرين من شرطة منيابوليس بالمعاونة والتواطئ.



فيحاء
التوقيع:
فيحاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2020, 09:19 PM   #41
مشرف
افتراضي



من هو الرجل المحمول؟ مفاجأة بشأن "الصورة التي هزت العالم"





صورة توثق الانسانية تظاهر ضده فحمله لحمايته


كشفت صحيفة بريطانية تفاصيل جديدة مثيرة، عن صورة لرجل من أصول إفريقية يحمل آخر أبيض، أصيب خلال مظاهرات لحركة "حياة السود مهمة" في لندن.

وذكرت صحيفة "غارديان" أن الرجل الأبيض ويدعى برين ميل، كان يعمل ضابطا في شرطة النقل البريطانية، وقد ظهر في الصورة محمولا على كتف باتريك هاتشينسون، وهو مدرب رياضي من أصول إفريقية.

وكان هاتشينسون يحاول إبعاد ميل عن مكان المظاهرة، بعدما أصيب في رأسه وبدأ الدم ينزف منها، وحظي بإشادة واسعة إذ وصف كثيرون تصرفه بالبطولي، فيما حققت الصورة انتشارا كاسحا على مستوى العالم وتناقلتها أكبر الصحف ووكالات الأنباء.

وكان ميل يشارك في مظاهرة لليمين المتطرف من أجل حماية النصب التذكارية، بالتزامن مع مظاهرة أخرى لحركة "حياة السود مهمة"، واندلعت اشتباكات بين المشاركين في المظاهرتين.


تصرف هاتشينسون وصف بالبطولي

وأشات الصحيفة إلى أن ميل (55 عاما) تقاعد عن العمل في شرطة النقل البريطانية في العاصمة لندن في سبتمبر 2014، كما عمل محققا في الشرطة في الأشهر الأخيرة قبل تقاعده.

وبينما لم يعلق ميل على ما جرى معه خلال المظاهرة التي نظمت السبت الماضي في العاصمة البريطانية، فإن أحد أقاربه نقل عنه استعداده لتقديم الشكر إلى هاتشينسون الذي أنقذ حياته.

وقال هاتشينسون لصحيفة "غارديان"، إن الصورة التي التقطت له وهو ينقل الرجل الجريح ميل إلى بر الأمان "تؤكد على الوحدة التي يتحلى بها المجتمع في مكافحة مظاهر العنصرية".

وأشعل مقتل جورج فلويد، الرجل الأميركي من أصول إفريقية، على يد الشرطة في مدينة مينيابوليس بولاية مينسوتا الأميركية، موجة من الاحتجاجات في الولايات المتحدة وخارجها تحت شعار "حياة السود مهمة".

ومنذ مقتل فلويد في 25 مايو الماضي، بعد أن جثم ضابط شرطة بركبته على رقبته لحوالي 9 دقائق، لم تتوقف المظاهرات المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة وغيرها من العواصم حول العالم.

وتحولت بعض المظاهرات في الولايات المتحدة وخارجها إلى اشتباكات مع الشرطة، أدت إلى إصابة بعض المشاركين فيها واعتقال آخرين وتدمير ممتلكات عامة.



يوسف تميم
التوقيع:
يوسف تميم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2020, 02:41 AM   #42
الادارة العامة

الصورة الرمزية جـوهرة 99
افتراضي



بالصور.. انتفاضة أميركية في يوم "تحرير العبيد"





تجمع آلاف في مدن أميركية، الجمعة، للاحتفال بيوم تحرير العبيد، وهو عطلة لإحياء ذكرى انتهاء العبودية تحمل صدى خاصا هذا العام بعد موجة من الاحتجاجات، والبحث عن الذات بشأن إرث البلاد من الظلم العنصري.

ومع إلغاء معظم الفعاليات الرسمية لهذا اليوم بسبب إجراءات مواجهة فيروس كورونا المستجد، نظم نشطاء بدلا من ذلك مسيرات في الشوارع و"قوافل بالسيارات" في مسعى منهم لمنح الناس متنفسا للتعبير عن غضبهم وتضامنهم.

لكن رغم القيود المفروضة لمكافحة الفيروس، فإن هذا اليوم الذي يمثل احتفالا سنويا بإعتاق العبيد منذ قرن ونصف القرن، يحمل معنى خاصا هذا العام، إذ يتبع سيلا عارما من احتجاجات أثارها مقتل جورج فلويد، الرجل الأميركي ذو الأصل الأفريقي الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن جثم ضابط شرطة أبيض في منيابوليس بركبته على رقبته لتسع دقائق تقريبا على الأرض.

وعلى مدى أسابيع حركت المطالب المتصاعدة بإنهاء وحشية الشرطة والظلم العنصري مسيرات كانت متوقعة في مدن أميركية من أقصى شرق البلاد إلى أقصى غربها، بما فيها العاصمة واشنطن وفيلادلفيا وشيكاغو ولوس أنجلوس.

وفي مدينة نيويورك، تجمع بضع مئات كان معظمهم يضع كمامات الوجه بسبب الفيروس خارج متحف بروكلين، حاملين لافتات عليها عبارات من قبيل "حياة السود مهمة" و"اذكروا أسماءهم"، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وكانت إحدى أكبر المسيرات في أتلانتا، التي شهدت عواطف متأججة بعد مقتل رايشارد بروكس، وهو أميركي آخر من أصل أفريقي أصيب بالرصاص في ظهره على أيدي شرطي أبيض في مرآب للسيارات في مطعم للوجبات السريعة. وتمت إقالة الشرطي ووجهت إليه تهمة القتل.

ويحيي يوم تحرير العبيد الذي يعرف باسم "جون-تيينث"، وهو اسم مركب من كلمتي (جون) أي شهر يونيو، و(تيينث) في إشارة إلى اليوم 19، ذكرى إلغاء الولايات المتحدة للرق بموجب إعلان إعتاقا لعبيد الذي أصدره الرئيس الأميركي إبراهام لينكولن عام 1863، وأعلن جيش الاتحاد عنه لاحقا في غالفيستون بولاية تكساس في 19 يونيو 1865، بعد انتهاء الحرب الأهلية.

وأعلنت ولاية تكساس عام 1980 هذا اليوم عطلة رسمية، وحذت حذوها فيما بعد 45 ولاية أخرى بالإضافة لمقاطعة كولومبيا. وفي العام الحالي، أعلنت مجموعة من الشركات الكبرى يوم 19 يونيو، المعروف أيضا باسم يوم التحرر أو يوم الحرية، عطلة مدفوعة الأجر للموظفين.


اختكم جوهرة
التوقيع:
جـوهرة 99 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2020, 01:57 PM   #43
إدارية

الصورة الرمزية ماجدلين
افتراضي



ولاية أميركية تفرض قانونا جديدا "لمساءلة الشرطة"


وقّع حاكم ولاية كولورادو الأميركية جاريد بوليس، الجمعة، قانونا جديدا لمساءلة الشرطة، وذلك وسط احتجاجات عارمة تشهدها البلاد، رفضا للعنصرية وعنف الشرطة، عقب مقتل الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد على يد رجل شرطة أبيض.

ويتخلص القانون الجديد من دفاع الحصانة الذي يحمي ضباط الشرطة من الدعاوى القضائية، ويسمح بمقاضاتهم بسبب سوء السلوك.

كما يحظر تطبيق "إجراءات الخنق"، كالتي قام بها رجل الشرطة لتثبيت جورج فلويد على الأرض، إذ ضغط بركبته على عنق الأخير. ويحد القانون أيضا من استخدامات القوة الأخرى.

ويفرض القانون الجديد تزويد جميع ضباط الدوريات المحلية وضباط ولاية كولورادو الذين لديهم اتصال مع الجمهور، بكاميرات في أجسادهم بحلول الأول من يوليو 2023.

- - - - - - - - - - - -

أميركا.. محتجون يطيحون تمثال جورج واشنطن في بورتلاند






أطاح محتجون ينزلون للشوارع في بورتلاند بولاية أوريغون لليلة الثانية والعشرين على التوالي، الخميس، بتمثال لجورج واشنطن والذي تم نصبه في عشرينيات القرن الماضي.

ووضع المتظاهرون ملصقا على رأس التمثال كتب عليه "أنت على أرض السكان الأصليين" ورسموا أيضا على قاعدة التمثال.

وقال مكتب شرطة بورتلاند يوم الجمعة إن مجموعة أصغر انشقت عن عدة مئات من المتظاهرين السلميين مساء الخميس وألقت الهوت دوغ الساخن على الشرطة وقطعت سياجا محاطا بمركز العدالة، الذي كان نقطة اشتعال المظاهرات الليلية حول مقتل جورج فلويد.

وأشعلت مجموعة أخرى حريقا حول تمثال واشنطن قبل الإطاحة به. ولم يتم القبض على أحد.

في وقت سابق من الأسبوع، قام المتظاهرون في جامعة أوريغون في يوجين بتشويه تمثالين يمثلان الرواد البيض.

وطال هدم وإزالة التماثيل عدة ولايات أميركية، حيث اعتبر المحتجون أنها ترمز إلى حقبة تجارة الرقيق.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي دعت لإزالة تماثيل لشخصيات أخرى، وهو ما اعترض عليه الرئيس دونالد ترامب




ماجدلين
التوقيع:
ماجدلين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2020, 02:06 PM   #44
إدارية

الصورة الرمزية ماجدلين
افتراضي



«لا تستحقين الوجود هنا».. فيديو لأحدث اعتداء عنصري بأمريكا





واقعة عنصرية جديدة هزَّت الولايات المتحدة، والضحية هذه المرة فتاة من أصول أفريقية تبلغ من العمر 15 عاماً، تعرضت لاعتداءات لفظية على يد رجل أبيض داخل مجمع سكني راقٍ في ولاية فلوريدا.

وكانت بريانا نيلسون هيكس (15 عاماً)، تتجول في أنحاء المجمع السكني الذي تسكنه الطبقة الغنية، برفقة 4 من أصدقائها : شابين وفتاتين جميعهم من البيض، في عربة صغيرة، قبل أن يظهر رجل بسيارته ويلاحقهم حتى كاد أن يصطدم بهم.

ومع اقترابه، أوقف المراهقون عربتهم اعتقاداً منهم بأن الرجل يريد اجتيازهم بسيارته، إلا أنه توقف خلفهم مباشرة وبدأ بالصراخ، ما دفع الصبيَّين للهروب، فيما بدأت إحدى الفتيات بتصوير الواقعة بكاميرا هاتفها المحمول.

وقرَّرت الفتيات اجتياز المسافة المتبقية للوصول إلى منزل جد بريانا مشياً على الأقدام، ليستمر الرجل في ملاحقتهم أيضاً.

وعند ملاحظة الرجل أن الفتيات يوثِّقن الحدث بمقطع فيديو، قال: «تقومون بتصويري؟ لا يهمني هذا، لأنكم لا تنتمون إلى هذا المجمع»، وعندما أخبرته الفتيات أنهن من السكان، طالبهن بإعطائه أسماءهن وعناوينهن، إلا أنهن رفضن.

واستمر الرجل بالصراخ قائلاً للفتيات إنهن كن يقدن العربة بصورة غير قانونية داخل المجمع، لتبدو الواقعة وكأنها تتعلق بالحرص على سلامة الموجودين، إلا أنها اتخذت منحنى آخر عندما نظر لبريانا وقال لها: «لا تستحقين الوجود هنا (في المجمع)»، مهدداً بطلب الأمن «لاعتقال الفتيات».

ومع استمراره بالصراخ، قرَّرت بريانا الدخول إلى المنزل لاستدعاء جدها، الذي يعد واحداً من أوائل الأمريكيين من أصول أفريقية الذين يقطنون في المجمع المرموق.

وفي هذه الأثناء، ظهرت جارة بريانا مطالبة الفتيات بالابتعاد عن الرجل، فيما واجهته الفتاتان بالقول : أنت تهاجم فتيات عمرهن 15 عاماً! هل كنت تريد صدمنا بسيارتك!

وفي خضم الشجار، منح الرجل رداً صادماً، قائلاً: أنتن في الـ15.. فتيات في مثل سنكن قادرات على الزواج في ولاية ميسيسيبي أو ألاباما.

إلا أن معلومات الرجل كانت مغلوطة نظراً لأن سن الزواج في ميسيسيبي هو 21، ويتم طلب إذن بالموافقة على الزواج من ولي أمر في حال كانت العروس أصغر سناً، بينما يُسمح في ألاباما بالزواج للفتيات بدءاً من سن الـ18.

وخرج جد بريانا مندفعاً من منزله، قائلاً للرجل: «هل هدَّدت أطفالاً؟»، ليرد الرجل بالنفي متراجعاً للوراء، إلا أن إحدى الفتيات قالت إنها وثقت الواقعة بفيديو، ليطالب الجد برؤيته، وينتهي التسجيل هنا.



ماجدلين
التوقيع:
ماجدلين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2020, 08:42 PM   #45
إدارية


الصورة الرمزية نووور القمر
افتراضي



شرطيون من الأقليات: غير مسموح لنا بالاشراف على زنزانة تشوفين





رفع ثمانية من ضباط السجون تهم التمييز العنصري إلى إدارة مينيسوتا لحقوق الإنسان، بعد منعهم بسبب عرقهم من الحراسة أو الاتصال بالشرطي المحتجز ديريك تشوفين، الذي تسبب بمقتل الأميركي من أصول أفريقية جورج فلويد.

ووفقًا لصحيفة "ستار تريبيون"، التي حصلت على نسخة من لائحة الاتهام، فإن التهم تزعم أن أحد المشرفين أخبر أحد الشرطيين الثمانية أنه بسبب عرقهم، تم وضع أفراد الأمن الملونين بطابق منفصل عن مكان احتجاز تشوفين في مينيابوليس ولم توكل إليهم "المسؤولية" عن سجنه.

وقالت المحامية، بوني سميث، التي تمثل الشرطيين الثمانية، إن القرار ترك أثرا دائما على روحهم المعنوية.

وأضافت: "أعتقد أن قرارات التوظيف يجب أن تتخذ بناءً على الأداء والسلوك، وإن الهدف الرئيسي من تقديم الشكوى هو التأكد من عدم حدوث ذلك مرة أخرى".

وكان قد توفي جورج فلويد، الأميركي من أصول أفريقية، في 25 مايو بعد أن ضغط الشرطي الأبيض تشوفين بركبته على عنق فلويد وهو مكبل حتى بعد توقفه عن الحركة وتوسله إليه لكي يتمكن من التنفس.

ويتهم تشوفين بالقتل من الدرجة الثانية والقتل الخطأ، وهو محتجز في سجن بكفالة مليون دولار.



نووور القمر
التوقيع:
نووور القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2020, 02:47 PM   #46
الادارة العامة

الصورة الرمزية جـوهرة 99
افتراضي



من هي الفتاة التي صورت لحظة مقتل جورج فلويد؟





دارنيلا فرايزر (17 عاما) كانت قد التقطت بعدسة هاتفها حادثة مقتل جورج فلويد، وهو ما كان كافيا لإشعال موجة من الغضب في الولايات المتحدة ودول أخرى ضد العنصرية.

المقطع الذي التقطته فرايزر اعتبر أحد أهم الأدلة التي تستند إليها المحكمة لتوجيه التهم لعناصر الشرطة حيث جثم ديريك شوفين على رقبة فلويد لنحو 8 دقائق، والذي يواجه تهما بالقتل من الدرجة الثانية، وفقا لقناة الحرة.

وكانت الفتاة التي لا تزال في المرحلة الثانوية وفي طريقها إلى متجر مع قريب لها يبلغ من العمر تسع سنوات، قد نشرت مقطع الفيديو في 26 من مايو الماضي، بعد يوم واحد على مقتل فلويد، والذي أصبح أيقونة حول العالم ضد العنصرية وعنف الشرطة غير المبرر.

وواجهت فرايزر انتقادات على شبكات التواصل الاجتماعي لأنها لم تذهب لمساعدة فلويد وهو تحت الشرطي شوفين، أو أنها فعلت ذلك من أجل الشهرة، وقالت في منشور عبر فيسبوك إنها كانت خائفة ولا قدرة لديها على مواجهة الشرطة، إذ إنها قاصر وعمرها لا يتجاوز 17 عاما.

وبعد أيام التقطت عدسات الكاميرات صورة فرايزر وهي تبكي بعد عودتها للمكان الذي سجلت فيه الفيديو، حيث قالت إنه من المؤلم أن ترى ما حدث لفلويد، وفق تقرير نشره موقع "إنسايدر" .

وأشارت أن الجميع يسألها كيف تشعر بعد الحادثة التي شهدتها، ولكنها في حالة صدمة ولا تعرف كيف تشعر، فما حصل محزن جدا، وحصل وأنا على مقربة منه، وكل ما فعلته أنها أخرجت هاتفها الخلوي وبدأت بتصوير ما يحدث لأنها أدركت إذا لم تلتقط مقطعا مصورا لما حدث لن يصدقها أحد، وستكون كلمتها ضد كلمة الشرطة.

وقدمت فرايزر شهادتها لقسم الحقوق المدنية بمكتب التحقيقات الفيدرالية في مينيسوتا.


اختكم جوهرة
التوقيع:
جـوهرة 99 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2020, 02:53 PM   #47
الادارة العامة

الصورة الرمزية جـوهرة 99
افتراضي



مأساة جورج فلويد كادت أن تتكرر في فيرجينيا

حدث في 9 يونيو 2020





أظهرت مقاطع فيديو حادثة مشابهة لمأساة مقتل الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد، حيث نشرت مقاطعة فيرفاكس مقطع فيديو للضابط تايلور تيمبرليك بمقاطعة فيرجينيا، وهو يستوقف رجلاً من أصول أفريقية وفجأة يقوم الشرطي بصعقه بواسطة مسدس كهربائي صاعق.

وبمجرد سقوط الرجل يقوم الضابط بالضغط بركبته على رقبته من دون الانتباه لصراخ الشاب مردداً "لا أستطيع التنفس".

وأعلنت السلطات عن توجيه اتهام إلى أن تايلور تيمبرليك، وهو ضابط شرطة مقاطعة فيرفاكس بالاعتداء والضرب بعد أن وصل إلى مكان الحادث وأطلق مسدسه الصاعق على الرجل بعد أن أمضى ضباط آخرون عدة دقائق محاولين إقناعه بالصعود إلى سيارة إسعاف لتلقي العلاج بمركز التخلص من السموم.

وحسب السلطات، قد يواجه تيمبرليك عقوبة بالسجن تصل إلى 36 شهرا، حيث تمّت الإشارة إلى أن شريط الفيديو يقوّض ثقة الجمهور برجال الشرطة، وأن ما قام به تيمبرليك غير مقبول، بحسب "يورونيوز".

وفي مؤتمر صحفي، قال قائد الشرطة الكولونيل إدوين سي روسلر جونيور: "الفيديو أظهر الضابط الذي ينتهك سياسات استخدام القوة، وارتكب أعمالا إجرامية تنتهك يمين منصبنا وتجاهل قدسية الحياة البشرية".

وأدى موت جورج فلويد على يد شرطي في مينيابوليس مؤخرا إلى اندلاع سلسلة من المظاهرات الضخمة في عدة مدن أمريكية وحول العالم، تخللتها أمال شغب ونهب.



اختكم جوهرة
التوقيع:
جـوهرة 99 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2020, 01:15 AM   #48
عضو متألق

افتراضي



ليوبولد الثاني : الملك الأوروبي الذي كان يملك "حديقة حيوانات" بشرية في قصره




خلف أسوار متحف بليجكا الفخم المخصص للقارة الأفريقية تنتصب تماثيل الملك ليوبولد الثاني، حيث يلخص كل نصب تذكاري له ذكرى مقتل ما يقارب عشرة ملايين أفريقي خلال فترة حكمه.

قال أحد الزائرين وهو يقف بجواره أحد النصب "لم أكن أعرف أي شيء عن ليوبولد الثاني حتى سمعت عن التماثيل التي شوّهت المدينة".

المتحف محمي إلى حد كبير بموجب "قانون حماية التراث"، ولكن خارج تلك الأسوار، لا يوجد أي نوع من الحماية لتماثيل الملك الذي استولى على مساحات كبيرة في وسط أفريقيا عام 1885 .

وفي الأسبوع الماضي، أُضرمت النيران في تمثال ليوبولد الثاني في مدينة أنتويرب، قبل أن تفككه السلطات. وصُبغت التماثيل بالطلاء الأحمر في مدينتي غينت وأوستند وتم تحطيم تماثيله في العاصمة بروكسل.

كان حكم ليوبولد الثاني في ما يعرف الآن باسم جمهورية الكونغو الديمقراطية في غاية الوحشية والدموية لدرجة أن القوى الاستعمارية الأخرى ادانت سياسته الاستعمارية في عام 1908 لكن الأمر استغرق وقتاً أطول بكثير في بلجيكا ليعرفوا الفظائع التي ارتكبها.



وانضم الآلاف في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 11 مليون نسمة الأسبوع الماضي، إلى احتجاجات التضامن مع حادث مقتل الأمريكي الأفريقي جورج فلويد على يد الشرطة الأمريكية.

وسلط التركيز العالمي على موضوع العنصرية الضوء على الماضي الاستعماري العنيف لهذا البلد والذي كان سبب ثرائه لكنه جلب الموت والبؤس للكونغوليين.



تشرح ذلك ديبورا كاييمبي، محامية كونغولية مدافعة عن حقوق الإنسان وعاشت في بلجيكا : "بدأ الجميع يستيقظ من سباته، إنها محاكمة للماضي".


تشويه التماثيل وإزالتها

قد تكون أيام ليوبولد الثاني في الشوارع البلجيكية باتت معدودة الآن بعد أن تعرضت تماثيل لشخصيات عنصرية تاريخية للتخريب أو الإزالة في كل من بريطانيا والولايات المتحدة.

وأزالت جامعة مونس تمثالا للملك الراحل، بعد أن أطلق الطلاب عريضة يقولون فيها أن التمثال هو رمز "الإغتصاب والتمثيل بالانسان وإبادة ملايين الكونغوليين".

وتقول جويل سامبي نزيبا، وهي شاعرة بلجيكية كونغولية ومتحدثة باسم الشبكة البلجيكية لـ "حياة السود مهمة"، إن هذه التماثيل تقول لها إنها "أدنى من البلجيكي العادي".

وتوضح: "عندما أسير في شوارع مدينة تمجد العنصرية والاستعمار في كل ركن من أركانها، تخبرني أنني وتاريخي لا أهمية لهما".

وبالنسبة للناشطين فإن هدفهم الأكبر هو تمثال عملاق للملك ليوبولد الثاني على ظهر الخيل على أبواب القصر الملكي في بروكسل. لذلك أطلقوا عريضة تطالب السلطات بإزالته، ووصل عدد الموقعين عليها إلى أكثر من 74 ألف شخص

وتضيف كاييمبي : "سأرقص إذا سقط التمثال. لم أتخيل أبداً حدوث ذلك في حياتي". وأوضحت أن ذلك سيكون "حقاً مهماً للكونغوليين، وخاصة أولئك الذين فقدوا أفراداً من أسرهم".

وتعتقد كاييمبي أن الأمر لن يكون سريعاً أو سهلاً، فهناك ما لا يقل عن 13 تمثالاً لليوبولد الثاني في بلجيكا، بالإضافة إلى العديد من الحدائق والساحات الشوارع التي تحمل اسمه.

وأوضح أحد زوار متحف إفريقيا، الذي تم تشويه أحد التماثيل المنصوبة أمامه، أنه لا يوافق على فكرة إزالة التمثال مبرراً ذلك "إنهم جزء من التاريخ".




فارس الشرق
التوقيع:
فارس الشرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات المروج المشرقة