اخر عشرة مواضيع :         دعاء (اخر مشاركة : صباح - عددالردود : 5931 - عددالزوار : 304785 )           »          رساله الى من غاب عنا (اخر مشاركة : صباح - عددالردود : 39 - عددالزوار : 6012 )           »          الرئيس التونسي الجديد قيس سعيد (اخر مشاركة : محمد عصام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          كائن غريب له ألوان مذهلة وساحرة (اخر مشاركة : محمد عصام - عددالردود : 4 - عددالزوار : 313 )           »          وفاة الرئيس المخلوع محمد مرسي (اخر مشاركة : محمد عصام - عددالردود : 7 - عددالزوار : 514 )           »          زوجة تطلب الخلع : "جوزي خاف من الفار وسابني وهرب" (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 4 - عددالزوار : 457 )           »          برودة الفم والنعناع (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 3 - عددالزوار : 311 )           »          أطعمة لمحاربة التعرق الزائد (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 7 - عددالزوار : 372 )           »          الصلاة على الحبيب المصطفى عليه ازكى السلام (اخر مشاركة : محمد عصام - عددالردود : 5985 - عددالزوار : 377743 )           »          كندة علوش تعرض فستان زفافها للبيع (اخر مشاركة : فاطمة الزهراء - عددالردود : 4 - عددالزوار : 409 )           »         


لوحة الشـرف
القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
قريبا قريبا قريبا قريبا


العودة   منتديات المروج المشرقـــة > الـمـروج الدينية > المروج الاسلامية > مروج خاصة بقصص الأنبياء
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

مروج خاصة بقصص الأنبياء كل ما يتعلق بقصص الأنبياء والرسل

الإهداءات

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-19-2009, 12:46 AM   #1
عضو متألق
افتراضي أصحاب الأخدود


أصحاب الأخدود
موقع القصة في القرآن الكريم:
ورد ذكر القصة في سورة البروج الآيات 4-9، وتفصيلها في صحيح الإمام مسلم.
قال الله تعالى(( وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ))
القصة:
إنها قصة فتاً آمن، فصبر وثبت، فآمنت معه قريته.
لقد كان غلاما نبيها، ولم يكن قد آمن بعد. وكان يعيش في قرية ملكها كافر يدّعي الألوهية. وكان للملك ساحر يستعين به. وعندما تقدّم العمر بالساحر، طلب من الملك أن يبعث له غلاما يعلّمه السحر ليحلّ محله بعد موته. فاختير هذا الغلام وأُرسل للساحر.
فكان الغلام يذهب للساحر ليتعلم منه، وفي طريقه كان يمرّ على راهب. فجلس معه مرة وأعجبه كلامه. فصار يجلس مع الراهب في كل مرة يتوجه فيها إلى الساحر. وكان الساحر يضربه إن لم يحضر. فشكى ذلك للراهب. فقال له الراهب: إذا خشيت الساحر فقل حبسني أهلي، وإذا خشيت أهلك فقل حبسني الساحر.
وكان في طريقه في أحد الأيام، فإذا بحيوان عظيم يسدّ طريق الناس. فقال الغلام في نفسه، اليوم أعلم أيهم أفضل، الساحر أم الراهب. ثم أخذ حجرا وقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس. ثم رمى الحيوان فقلته، ومضى الناس في طريقهم. فتوجه الغلام للراهب وأخبره بما حدث. فقال له الراهب: يا بنى، أنت اليوم أفضل مني، وإنك ستبتلى، فإذا ابتليت فلا تدلّ عليّ.
وكان الغلام بتوفيق من الله يبرئ الأكمه والأبرص ويعالج الناس من جميع الأمراض. فسمع به أحد جلساء الملك، وكان قد فَقَدَ بصره. فجمع هدايا كثرة وتوجه بها للغلام وقال له: أعطيك جميع هذه الهداية إن شفيتني. فأجاب الغلام: أنا لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى، فإن آمنت بالله دعوت الله فشفاك. فآمن جليس الملك، فشفاه الله تعالى.
فذهب جليس الملجس، وقعد بجوار الملك كما كان يقعد قبل أن يفقد بصره. فقال له الملك: من ردّ عليك بصرك؟ فأجاب الجليس بثقة المؤمن: ربّي. فغضب الملك وقال: ولك ربّ غيري؟ فأجاب المؤمن دون تردد: ربّي وربّك الله. فثار الملك، وأمر بتعذيبه. فلم يزالوا يعذّبونه حتى دلّ على الغلام.
أمر الملك بإحضار الغلام، ثم قال له مخاطبا: يا بني، لقد بلغت من السحر مبلغا عظيما، حتى أصبحت تبرئ الأكمه والأبرص وتفعل وتفعل. فقال الغلام: إني لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى. فأمر الملك بتعذيبه. فعذّبوه حتى دلّ على الراهب.
فأُحضر الراهب وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الراهب ذلك. وجيئ بمشار، ووضع على مفرق رأسه، ثم نُشِرَ فوقع نصفين. ثم أحضر جليس الملك، وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى. فَفُعِلَ به كما فُعِلَ بالراهب. ثم جيئ بالغلام وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الغلام. فأمر الملك بأخذ الغلام لقمة جبل، وتخييره هناك، فإما أن يترك دينه أو أن يطرحوه من قمة الجبل.
فأخذ الجنود الغلام، وصعدوا به الجبل، فدعى الفتى ربه: اللهم اكفنيهم بما شئت. فاهتزّ الجبل وسقط الجنود. ورجع الغلام يمشي إلى الملك. فقال الملك: أين من كان معك؟ فأجاب: كفانيهم الله تعالى. فأمر الملك جنوده بحمل الغلام في سفينة، والذهاب به لوسط البحر، ثم تخييره هناك بالرجوع عن دينه أو إلقاءه.
فذهبوا به، فدعى الغلام الله: اللهم اكفنيهم بما شئت. فانقلبت بهم السفينة وغرق من كان عليها إلا الغلام. ثم رجع إلى الملك. فسأله الملك باستغراب: أين من كان معك؟ فأجاب الغلام المتوكل على الله: كفانيهم الله تعالى. ثم قال للملك: إنك لن تستطيع قتلي حتى تفعل ما آمرك به. فقال الملك: ما هو؟ فقال الفتى المؤمن: أن تجمع الناس في مكان واحد، وتصلبي على جذع، ثم تأخذ سهما من كنانتي، وتضع السهم في القوس، وتقول "بسم الله ربّ الغلام" ثم ارمني، فإن فعلت ذلك قتلتني.
استبشر الملك بهذا الأمر. فأمر على الفور بجمع الناس، وصلب الفتى أمامهم. ثم أخذ سهما من كنانته، ووضع السهم في القوس، وقال: باسم الله ربّ الغلام، ثم رماه فأصابه فقتله.
فصرخ الناس: آمنا بربّ الغلام. فهرع أصحاب الملك إليه وقالوا: أرأيت ما كنت تخشاه! لقد وقع، لقد آمن الناس.
فأمر الملك بحفر شقّ في الأرض، وإشعال النار فيها. ثم أمر جنوده، بتخيير الناس، فإما الرجوع عن الإيمان، أو إلقائهم في النار. ففعل الجنود ذلك، حتى جاء دور امرأة ومعها صبي لها، فخافت أن تُرمى في النار. فألهم الله الصبي أن يقول لها: يا أمّاه اصبري فإنك على الحق.
محسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2009, 10:11 PM   #2
الإشراف العام


الصورة الرمزية حازم المراغى
افتراضي



اخى الفاضل
محسن

حفظكم الله

تواصل كريم وطرح قيم
قصه معبرة وتدل على ان
الله لااله الا هو
له الحكم واليه المصير

احسنت بارك الله لكم وفيكم
فى ميزان حسناتك
حازم المراغى
حازم المراغى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2009, 10:22 AM   #3
المراقبة العامة

الصورة الرمزية كوثر 56
افتراضي


جوزيت كل خير اخي محسن على هذه النفحة
الايمانية الطاهرة . وهذه القصة العبقة عن
اصحاب الاخدود
جعل الله ما قدمت في ميزان حسناتك
مزيدا من هذا التواصل وفي انتظار القادم

دمت في خير

كوثر 56
كوثر 56 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2009, 01:54 AM   #4
إدارية

الصورة الرمزية ماجدلين
افتراضي


شكرا اخي محسن على هذا الشرح
فعلا لم اكن اعرف من هم اصحاب الاخذوذ


اختيار طيب جعله الله لك في الدارين

اختكم
ماجدلين
ماجدلين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2009, 01:53 PM   #5
عضوية برونزية

افتراضي



مشكور اخي محسن على هذا العرض والقصة الرائعة عن اصحاب الاخدود
ولكن هل كان هذا الغلام نبيا ؟
تسلم الايادي

بارك الله فيك

تقبل مروري

اختكم
مرجانة
مرجانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2009, 09:05 PM   #6
عضو متألق

افتراضي



يعطيك العافيه اخي محسن على هذا العرض القيم والتعريف لاصحاب الاخدود وقصتهم بالتعلق بالله وعدم الايمان بغيره
شكرا على هذا الاختيار القيم

تسلم على الـــطرح الرائع

لاتحرمنا من جديدك


اخوكم فارس الشرق
فارس الشرق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2009, 10:38 PM   #7
عضو متألق
افتراضي


تشكراتي لكم على المرور وجازاكم الله على الإستحسان للموضوع.
أختي مرجانة :
تحية طيبة
كان أصحاب الأخدود هؤلائ قوما كافرين،ولديهم قوم مؤمنين ومن بين هؤلائ المؤمنين الغلام ولم يكن نبيا...راودهم الكافرون للدخول في دينهم فامتنع المؤمنون عن ذلك،فشق الكافرون أخدودا في الأرض وقدفوا فيها النار وقعدوا حولها بأمر من ملكهم الطاغية،فمن استجاب لهم أطلقوه،ومن استمر عن الإيمان قذفوه في النار.وهذا في غاية المحاربة لله عز وجل ولحزبه المؤمنين وامتحان لصدق إيمانهم...وتجبر وقساوة القلب للكافر الذي جمع بين الكفر بآياته ومعاندتها،ومحاربة أهلها وتعذيبهم بهذا العذاب،الذي تنفطر له القلوب...هؤلائ المؤمنون سوف يشهدون عليهم يوم القيامة و عما فعلوا بهم في الدنيا،إلا لقولهم: (لاإلاه إلا الله)...
تحياتي ودمتم بخير
أخوكم محسن
محسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-19-2009, 07:40 PM   #8
الادارة العامة

الصورة الرمزية جـوهرة 99
افتراضي


بمثل هذه القصص تكون العبر وبمثل هذه الحكايات يتعض الكثير

شكرا اخي محسن على حسن الانتقاء وروعة الاختيار

جعله الله لك في ميزان حسناتك يوم المثول


دوما ننتظر منك المزيد من الرقي


اختكم جوهرة
جـوهرة 99 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2010, 01:55 PM   #9
مـشـرفة


الصورة الرمزية لؤلؤة
افتراضي


ما شاء الله عليك اخي محسن على هذا العرض الطيب والرائع
لاول مرة افهم من هم اصحاب الاخدود

يعطيك العافية على هذا الاختيار الموفق


تسلم ايدك ما قصرت



لؤلؤة
لؤلؤة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2010, 11:32 PM   #10
إدارية


الصورة الرمزية نووور القمر
افتراضي


معلومات قيمة كنت لا اعرفها عن اصحاب الاخدود

شكرا اخي محسن على هذا العرض الطيب

جعله الله في ميزان حسناتك

ننتظر منك المزيد

نووور القمر
نووور القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2010, 09:33 PM   #11
نائبة المراقبة العامة


الصورة الرمزية نسمة المروج
افتراضي



طرح ديني رائع و تذكير طيب بقصة اصحاب الاخدود

جزاك الله الف خير اخي الكريم محسن
على هذا الاختيار الهادف والممتاز و النفحة
الايمانية الطيبة والجليلة
جعلها الله في ميزان حسناتك
ننتظر منك المزيد من التميز والتجديد


اختكم نسمة المروج
نسمة المروج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2011, 01:09 PM   #12
عضو جديد

افتراضي قصة اصحاب الأخدود



قصة أصحاب الْأُخْدُودِ
وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِالْحَمِيد(8)الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ(9) }
سورة البروج

إنها قصة فتى آمن، فصبر وثبت، فآمنت معه قريته.
لقد كان غلاما نبيها، ولم يكن قد آمن بعد. وكان يعيش في قرية ملكها كافر يدّعي الألوهية. وكان للملك ساحر يستعين به. وعندما تقدّم العمر بالساحر، طلب من الملك أن يبعث له غلاما يعلّمه السحر ليحلّ محله بعد موته. فاختير هذا الغلام وأُرسل للساحر.

فكان الغلام يذهب للساحر ليتعلم منه، وفي طريقه كان يمرّ على راهب.فجلس معه مرة وأعجبه كلامه. فصار يجلس مع الراهب في كل مرة يتوجه فيها إلى الساحر. وكان الساحر يضربه إن لم يحضر. فشكى ذلك للراهب. فقال له الراهب: إذا خشيت الساحر فقل حبسني أهلي، وإذا خشيت أهلك فقل حبسني الساحر.

وكان في طريقه في أحد الأيام، فإذا بحيوان عظيم يسدّ طريق الناس. فقال الغلام في نفسه، اليوم أعلم أيهم أفضل، الساحر أم الراهب. ثم أخذ حجرا وقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس. ثم رمى الحيوان فقلته، ومضى الناس في طريقهم. فتوجه الغلام للراهب وأخبره بما حدث. فقال له الراهب: يا بنى، أنت اليوم أفضل مني، وإنك ستبتلى، فإذا ابتليت فلا تدلّ عليّ.

وكان الغلام بتوفيق من الله يبرئ الأكمه والأبرص ويعالج الناس من جميع الأمراض. فسمع به أحد جلساء الملك، وكان قد فَقَدَ بصره. فجمع هدايا كثرة وتوجه بها للغلام وقال له: أعطيك جميع هذه الهداية إن شفيتني.
فأجاب الغلام: أنا لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى، فإن آمنت بالله دعوت الله فشفاك.
فآمن جليس الملك، فشفاه الله تعالى.

فذهب جليس الملك، وقعد بجوار الملك كما كان يقعد قبل أن يفقد بصره. فقال له الملك: من ردّ عليك بصرك؟ فأجاب الجليس بثقة المؤمن: ربّي. فغضب الملك
وقال: ولك ربّ غيري؟
فأجاب المؤمن دون تردد: ربّي وربّك الله.
فثار الملك، وأمر بتعذيبه. فلم يزالوا يعذّبونه حتى دلّ على الغلام.
أمر الملك بإحضار الغلام،
ثم قال له مخاطبا: يا بني، لقد بلغت من السحر مبلغا عظيما، حتى أصبحت تبرئ الأكمه والأبرص وتفعل وتفعل.
فقال الغلام: إني لا أشفي أحدا، إنما يشفي الله تعالى.
فأمر الملك بتعذيبه. فعذّبوه حتى دلّ على الراهب.
فأُحضر الراهب وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الراهب ذلك. وجيء بمشار، ووضع على مفرق رأسه، ثم نُشِرَ فوقع نصفين. ثم أحضر جليس الملك،
وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى. فَفُعِلَ به كما فُعِلَ بالراهب. ثم جيء بالغلام وقيل له: ارجع عن دينك. فأبى الغلام.
فأمر الملك بأخذ الغلام لقمة جبل، وتخييره هناك، فإما أن يترك دينه أو أن يطرحوه من قمة الجبل.

فأخذ الجنود الغلام، وصعدوا به الجبل،
فدعا الفتى ربه: اللهم اكفنيهم بما شئت. فاهتزّ الجبل وسقط الجنود. ورجع الغلام يمشي إلى الملك.
فقال الملك: أين من كان معك؟
فأجاب: كفانيهم الله تعالى. فأمر الملك جنوده بحمل الغلام في سفينة، والذهاب به لوسط البحر، ثم تخييره هناك بالرجوع عن دينه أو إلقاءه.

فذهبوا به، فدعى الغلام الله: اللهم اكفنيهم بما شئت.
فانقلبت بهم السفينة وغرق من كان عليها إلا الغلام.
ثم رجع إلى الملك.
فسأله الملك باستغراب: أين من كان معك؟ فأجاب الغلام المتوكل على الله: كفانيهم الله تعالى.
ثم قال للملك: إنك لن تستطيع قتلي حتى تفعل ما آمرك به.
فقال الملك: ما هو؟
فقال الفتى المؤمن: أن تجمع الناس في مكان واحد، وتصلبي على جذع، ثم تأخذ سهما من كنانتي، وتضع السهم في القوس، وتقول "بسم الله ربّ الغلام" ثم ارمني، فإن فعلت ذلك قتلتني.

استبشر الملك بهذا الأمر.
فأمر على الفور بجمع الناس، وصلب الفتى أمامهم. ثم أخذ سهما من كنانته، ووضع السهم في القوس،
وقال: باسم الله ربّ الغلام، ثم رماه فأصابه فقتله.
فصرخ الناس: آمنا بربّ الغلام.
فهرع أصحاب الملك إليه وقالوا: أرأيت ما كنت تخشاه! لقد وقع، لقد آمن الناس.
فأمر الملك بحفر شقّ في الأرض، وإشعال النار فيها. ثم أمر جنوده، بتخيير الناس، فإما الرجوع عن الإيمان، أو إلقائهم في النار.
ففعل الجنود ذلك، حتى جاء دور امرأة ومعها صبي لها، فخافت أن تُرمى في النار.
فألهم الله الصبي أن يقول لها: يا أمّاه اصبري فإنك على الحق.



قصة أوردها هنا لعلها تكون عظة لكل من يعمل علي إعلاء شرع الله وجعل كلمة الله هي العليا ......
أبجدية إعتراف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 10:21 PM   #13
مشرف
افتراضي



اخي الكريم محسن

شكرا على هذا الموضوع القيم والاختيار الجميل
قصة رائعة وتعريف باضحاب الاخدود


تحياتي

يوسف تميم
يوسف تميم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 09:26 PM


Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات المروج المشرقة