اخر عشرة مواضيع :         أفضل تطبيق لتحميل حالات الواتس (اخر مشاركة : فهمي سامر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          أروع و أفضل تطبيق لتحميل حالات الواتس (اخر مشاركة : فهمي سامر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          لسه مركبتش كاميرات مراقبة ادخل والحق العروض (اخر مشاركة : مازن محمد خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          4 أعشاب طبيعية تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع (اخر مشاركة : محمد عصام - عددالردود : 5 - عددالزوار : 81 )           »          دعاء (اخر مشاركة : محمد عصام - عددالردود : 6005 - عددالزوار : 417798 )           »          الصلاة على الحبيب المصطفى عليه ازكى السلام (اخر مشاركة : محمد عصام - عددالردود : 6025 - عددالزوار : 487437 )           »          القهوة للقضاء على السيلوليت (اخر مشاركة : لمياء - عددالردود : 9 - عددالزوار : 282 )           »          يوم الرجل ويوم المرأة.. لماذا انتصرت حواء "بالقضية"؟ (اخر مشاركة : لمياء - عددالردود : 3 - عددالزوار : 65 )           »          محرك بحث "بريف" . . محرك بحث جديد يهدد "غوغل كروم" ويجذب الملايين (اخر مشاركة : لمياء - عددالردود : 5 - عددالزوار : 96 )           »          ليوناردو فيبوناتشي - عالم رياضيات (اخر مشاركة : لمياء - عددالردود : 1 - عددالزوار : 69 )           »         


لوحة الشـرف
القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
قريبا قريبا قريبا قريبا


العودة   منتديات المروج المشرقـــة > مروج العلوم > مروج صحتنا مع كورونا
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

مروج صحتنا مع كورونا مروج خاصة بكل ما يتعلق بفيروس كورونا او كوفيد 19

الإهداءات

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-17-2020, 03:21 PM   #326
عضوية برونزية

افتراضي


مع اقتراب اللقاح.. ظهور أعراض "غير متوقعة" للإصابة بكورونا


بينما تضع شركات عالمية كبرى لمساتها الأخيرة على لقاحات مضادة للعدوى. كشفت دراسة طبية حديثة، عن أعراض جديدة للإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي يسبب مرض "كوفيد 19"،

وبحسب ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست"، فإن قائمة الأعراض الجديدة لفيروس كورونا المستجد تضم كلا من اضطراب السكر في الدم والجهاز الهضمي مثل الإسهال، إضافة إلى الشعور بالإعياء والضعف.

وقام الباحثون بتحليل بيانات 12 ألف شخص دخلوا إلى أقسام الطوارئ في 5 مستشفيات بولاية نيويورك التي تعد من الأكثر تأثرا بالوباء في الولايات المتحدة.

وأظهرت النتائج أن 57.5 في المئة من مرضى "كوفيد 19" الذين دخلوا المستشفى، اشتكوا من الضعف وحالة من التشويش الذهني.

والمعروف في الوقت الحالي، أن أعراض فيروس كورونا المستجد تتراوح بين فقدان حاستي الشم والتذوق، إضافة إلى ارتفاع الحرارة وضيق التنفس أو الشعور بالعياء.

في غضون ذلك، قال 55.5 في المئة من المرضى إن مستوى السكر لديهم أصبح خارج السيطرة من جراء الإصابة بالعدوى التي ظهرت في الصين، أواخر العام الماضي، ثم تحولت إلى جائحة عالمية.

وأبلغ 51.4 في المئة من المرضى عن اضطرابات في الجهاز الهضمي، أما الذين تفوق أعمارهم 65 عاما فاشتكوا من الإسهال.

وأشار الباحثون إلى أن المرضى الذين عانوا من الجفاف (نقص السوائل) والتشويش الذهني وارتفاع السكر في الدم كانوا من الأكثر عرضة للوفاة بسبب "كوفيد 19".

وتقول الدراسة إن من شأن نتائجها أن تساعد المستشفيات على تحديد المرضى الأكثر حاجة إلى الرعاية الطبية، أي ذوي الأولوية.

ويقول الباحث في المدرسة الطبية "ماونت سيناي" بنيويورك، كريستوفر كليفورد، وهو أحد المشاركين في الدراسة، إن هذه النتائج تعين أيضا على رصد المصابين المحتملين بالفيروس.

ويراهن الخبراء على حاملي فيروس كورونا، في وقت مبكر، من أجل عزلهم، ووقف مخالطتهم للآخرين، أو تقديم العلاج لهم في حال ظهرت عليهم الأعراض.



محمد عصام
التوقيع:
محمد عصام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2020, 03:38 PM   #327
عضوية برونزية

افتراضي


توجيه مهم لموديرنا بشأن اللقاح : مطلوب البيع بسعر التكلفة



دعت منظمة "أطباء بلا حدود" شركة "موديرنا" إلى "الشفافية في مشاركة المعلومات" المتعلقة بلقاح "كوفيد-19" الخاص بها، والذي قالت إنه فعّال بنسبة 94.5 في المئة.

واعتبرت المنظمة في بيان أن "هذه الخطوة الواعدة من جانب موديرنا يجب أن ترافقها شفافية كاملة بشأن بيانات وتحليل التجربة السريرية، وذلك قبل القيام باستنتاجات عن فعالية اللقاح واستخدامه".

وأضافت : "على الشركات الدوائية أن لا تخلق المزيد من المعوقات المصطنعة أمام تعزيز الإنتاج من خلال منع مصنّعين أكفاء آخرين من تصنيع منتجاتهم، إذا ما ثبتت سلامة اللقاح وفعاليته.

وإضافة إلى متابعة التزامها السابق في أن لا تفرض براءات اختراعها على اللقاح، يتوجب على موديرنا أن تشارك كامل الملكية الفكرية ومن ضمنها التقنية اللازمة والبيانات وطريقة الصنع، كي يتمكن مصنّعون آخرون من تعزيز إنتاج هذه اللقاحات التي قد تنقذ الحياة".

وعلّقت مستشارة شؤون السياسات الأميركية في حملة "أطباء بلا حدود لتوفير الأدوية الأساسية"، دانا جيل، على إعلان "موديرنا" قائلة : "إن العالم ينتظر بلهفة النتائج المبشّرة من التجارب السريرية للقاحات كوفيد-19 على أمل إيجاد وسيلة تساعد في السيطرة على هذه الجائحة، إلا أن المصادقة عليها لا تعني الكثير ما لم يتم توزيعها بشكل متساو للناس في جميع أنحاء العالم وبسعر الكلفة".

وتابعت: "إن قدرة العامة على تقييم مدى ملاءمة السعر تتطلب وجود الشفافية. على موديرنا أن تلتزم بنشر تفصيل السعر وكذلك التكاليف المرتبطة بتطوير لقاحها المرتقب".

وأوضحت أن "تكاليف البحث والتطوير والتصنيع للقاح موديرنا قد عوّضت بالكامل تقريبا من قبل التبرعات العامة، إذ قدمت الحكومة الأميركية ما يقرب من 2.5 مليار دولار".

ولفتت إلى أن "نحو 80 في المئة من الجرعات الأولية المرتقبة من لقاح موديرنا قد حجزت مسبقا من خلال صفقات ثنائية غير شفافة مع دول مرتفعة الدخل من بينها الولايات المتحدة، وبذلك يتبقى مقدار غير كاف للدول النامية والسياقات الإنسانية المتضررة من الأزمات".

واختتمت حديثها بالقول : "إن جعل اللقاحات المستقبلية أدوات رفاهية تحظى بها القلة الغنية فقط ليست الطريقة التي سنتغلب بها على هذا الفيروس، وليست الطريقة التي سننقذ بها حياة الناس. إذا ما ثبتت سلامة اللقاحات وفعاليتها، فعلى موديرنا وجميع شركات الأدوية أن توزع إمدادات اللقاح بشكل متساو في أنحاء العالم وفقا لمعايير الصحة العامة التي تحددها منظمة الصحة العالمية".

وكانت "موديرنا"، أعلنت الاثنين، في بيان، أن لقاحها المضاد لفيروس كورونا "أظهر فعاليته الأساسية بنسبة 94.5 في المئة".

وذكر البيان أن لقاحها لكورونا "حقق فعاليته الأساسية، وذلك بعد التحليل المؤقت والأولي لنتائج المرحلة الثالثة من الاختبارات.

وذكر بيان للشركة أن النتائج الأولية استندت إلى 95 حالة متنوعة ومختلفة (من أصل لاتيني وأميركي وأفريقي وآسيوي)، مضيفا أنه لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة.

وبيّنت الشركة أنها تعتزم تقديم طلب الحصول على ترخيص "الاستخدام الطارئ" خلال الأسابيع القليلة المقبلة.



محمد عصام
التوقيع:
محمد عصام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2020, 01:57 PM   #328
إدارية


الصورة الرمزية فيحاء
افتراضي


الصحة العالمية تمنع استخدام "الدواء الشهير" لعلاج كورونا


أوصت لجنة تابعة لمنظمة الصحة العالمية، الجمعة، بعدم استخدام عقار ريمديسيفير، الذي تنتجه شركة غيلياد ساينسز في علاج مرضى (كوفيد-19) بالمستشفيات بغض النظر عن درجة مرضهم، إذ لا يوجد دليل على أنه يحسن من فرص البقاء على قيد الحياة أو يقلل الحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي.

وذكرت اللجنة في إرشاداتها : "لم تجد اللجنة أدلة كافية على أن ريمديسيفير حسن نتائج تهم المرضى مثل انخفاض معدل الوفاة وتراجع الحاجة إلى التنفس الصناعي وتقليص وقت التحسن السريري، من ضمن أمور أخرى".

وتمثل هذه الإرشادات انتكاسة أخرى للعقار، الذي جذب انتباه العالم كعلاج محتمل لمرض (كوفيد-19) في الصيف بعد أن أظهرت التجارب المبكرة بعض النتائج الواعدة.

وفي نهاية أكتوبر، خفضت غيلياد توقعاتها للإيرادات لعام 2020، مستشهدة بطلب أقل من المتوقع وصعوبة التنبؤ بمبيعات ريمديسيفير.

وذلك العقار المضاد للفيروسات هو حاليا أحد دواءين فقط مصرح باستخدامهما لعلاج مرضى كوفيد-19 عبر العالم، لكن تجربة كبيرة قادتها منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي، وتعرف بتجربة التضامن، أظهرت أنه ليس له تأثير يذكر أو أي تأثير على الإطلاق على معدلات الوفاة في غضون 28 يوما من إيجابية الفحوص أو على فترة البقاء في المستشفى.

وكان ريمديسيفير أحد الأدوية التي استخدمها الأطباء في علاج الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بعد إصابته بفيروس كورونا، وقد ثبت في دراسات سابقة أنه اختصر وقت التعافي، واعتمدته أكثر من 50 دولة علاجا لكورونا أو أجازت استخدامه لهذا الغرض.
وشككت غيلياد ساينسز في نتائج تجربة التضامن.

وقالت في بيان، في إشارة إلى اسم العلامة التجارية للدواء، "تم الاعتراف بفيكلوري كمعيار لرعاية المرضى المقيمين في المستشفيات بفيروس كوفيد-19 في إرشادات العديد من المنظمات الوطنية الموثوقة".

وأضافت "نشعر بخيبة أمل لأن إرشادات منظمة الصحة العالمية تتجاهل هذه الأدلة في وقت تتزايد فيه الحالات بشكل كبير حول العالم ويعتمد الأطباء على فيكلوري كأول علاج مضاد للفيروسات معتمد فقط لمرضى كوفيد-19".

وقالت لجنة مجموعة تطوير المبادئ التوجيهية التابعة لمنظمة الصحة العالمية إن توصيتها استندت إلى مراجعة الأدلة التي تضمنت بيانات من 4 تجارب عشوائية دولية شملت أكثر من 7 آلاف مريض دخلوا المستشفيات مصابين بكوفيد-19.


فيحاء
التوقيع:
فيحاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2020, 02:03 PM   #329
إدارية


الصورة الرمزية فيحاء
افتراضي


ماذا يقول العلم عن "الكمامة". . تحمي فعلًا أم مجرد قناع؟

توشك دول العالم على إكمال سنة كاملة من جهود التصدي لوباء كورونا، لكن بعض الإجراءات الوقائية التي تم إقرارها ما زالت تواصل إثارة الجدل العلمي، وفي مقدمتها ارتداء الكمامة.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن العلماء الأميركيين يحثون على اتباع بعض الإجراءات الوقائية، ومن بينها ارتداء الكمامة، لأنها تساهم في إبطاء تفشي العدوى التي ظهرت في الصين، أواخر 2019، ثم تحولت إلى جائحة عالمية.

لكن العلماء يرجحون أن تقوم الكمامات بدور "الإبطاء" فقط، أي أن الكمامات مجرد عامل مساعد على كبح الوباء، مثل التباعد الاجتماعي والنظافة وتهوية الأماكن المغلقة، وليست حلا تاما و"سحريا".

وفي الولايات المتحدة، تحول ارتداء الكمامة إلى مظهر من مظاهر الانقسام السياسي، إذ أبدى الديمقراطيون التزامهم بهذا الإجراء لأنهم يدل على الوعي الصحي، بحسب قولهم، بينما قلل الجمهوريون من شأنه ودافعوا عن تخفيف القيود التي ألحقت ضررا فادحا بالاقتصاد.

وخلال مناظرة الانتخابات الرئاسية الأولى في الولايات المتحدة، سخر الرئيس والمرشح الجمهوري، دونالد ترامب، من منافسه الديمقراطي، جو بايدن، لأنه يواظب على ارتداء الكمامة في كل حين.

وإلى حدود اللحظة، أصدرت 40 ولاية أميركية؛ من بينها آيوا وداكوتا الشمالية، قرارات تلزم بارتداء الكمامة لأجل محاربة الوباء الذي حصد أرواح ما يزيد عن ربع مليون شخص في البلاد.

وقاية "نسبية"

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن الوسط العلمي والأكاديمي في حالة شبه إجماع على ضرورة ارتداء الكمامة، لأن الأمر يحمي الناس ويكبح انتشار الوباء على نطاق أوسع.
ويقول المسؤول عن برنامج الاستجابة لوباء "كوفيد 19" في المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها، جون بروكس، (يقول) إنه كلما زاد ارتداء الناس للكمامة، تحققت حماية أكبر للمجتمع، كما أن الفرد يجني نفعا بدوره"، وشبه الأمر بما يحصلُ وسط "القطيع"، أي أن الأثر ينعكس على الكل.

وكان هذا الباحث وراء تقرير صدر، مؤخرا، وقال إن نفع الكمامة لا يقتصر على حماية الآخرين من المصاب، بل تفيد الشخص الذي يرتديها أيضا.

ويقول الخبراء إن رفع نسبة من يرتدون الكمامة بـ15 في المئة من شأنه أن يعفي من العودة إلى الإغلاق في الولايات المتحدة، وبالتالي، تقليل الخسائر التي يمكن أن تصل إلى تريليون دولار، أي ما يناهز 5 في المئة من الناتج المحلي الأميركي.

في المقابل، يرى الخبير الصحي بجامعة كولورادو، جون فولكنز، أن مراقبة تفشي الوباء وسط المجتمع وحماية الأفراد، أمران يحتاجان إلى مقاربة متعددة الجوانب.

لكن الخبير يقرُ بأن ارتداء الكمامات جانب من الجوانب المطلوبة في هذه المقاربة المطلوبة لأجل تطويق وباء كورونا المستجد.

وإذا كانت الشكوك تحوم حتى الآن حول نجاعة الكمامات، فهذا لأن بعض الخبراء يطالبون بتجارب سريرية تثبت فعاليتها في وقاية الشخص الذي يرتديها من الإصابة بكورونا.

لكن إجراء تجارب سريرية بشأن أثر ارتداء الكمامة، يبدو أمرا معقدا ويتطلب تبديد جهد كبير، مقارنة بالتجارب السريرية التي تجري في حالتي الأدوية واللقاحات.

وهنا يرى فولكنز أن الحديث عن تجارب سريرية في حالة الكمامة، غير وجيه، لأن الوقاية من خلال قناع الوجه، لا تحتاج إلى هذا الدليل حتى تثْبُتَ النجاعة ويقول : "هل لكم أن تقدموا مثلا تجربة سريرية عن منافع غسل اليدين؟" لأن هذا الأمر بديهي.

ثم أضاف أن التدخين مضر جدا بالصحة، وهذا الأمر يعرفه الجميع، فهل يتوجب أن يقوم الباحثون بتجارب سريرية، فيدفعوا أناسا أصحاء إلى التدخين حتى يروا كيف سيصابون بأمراض واضطرابات صحية؟

وبما أن الشخص الذي يرتدي الكمامة يفعل ذلك في أماكن كثيرة، فمن الصعب أن تقوم التجارب السريرية بمراقبته ومواكبته طيلة الوقت، لأنه قد يزيلها في مدة قصيرة فتنتقل إليه العدوى، لاسيما في المقاهي والمطاعم والبيت.

وما يجمع عليه العلماء هو أن الكمامة مجرد إجراء من بين إجراءات كثيرة لتطويق الوباء، وليس ثمة أي إجراء ناجع لمفرده بنسبة مئة في المئة.

شكوكٌ مستمرة

وفي الآونة الأخيرة، كشفت دراسة دنماركية بارزة، أنه لا يوجد أي دليل واضح حتى الآن على مساهمة كمامة الوجه، في وقاية الشخص الذي يرتديها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد..

وقامت الدراسة بعقد مقارنة بين مجموعة يرتدي أفرادها الكمامة، وبين مجموعة أخرى لم تقم بذلك، وتم الإعلان عن النتائج من قبل مستشفى "Rigshospitalet" في العاصمة كوبنهاغن.

وشملت الدراسة عينة من 6 آلاف شخص، بين شهري أبريل ومايو من العام الجاري، ولم يكن ارتداء الكمامة أمرا شائعا في هذا البلد الإسكندنافي، خلال تلك الفترة.

وضمن المجموعة التي لم تقم بارتداء الكمامة، أصيب 2.1 في المئة من الأفراد بفيروس كورونا المستجد، بينما أصيب 1.8 في المئة، وسط من واظبوا على ارتداء الكمامة، وهاتان النسبتان متقاربتان جدا.

وتقول الدراسة إن الفارق ليس كبيرا إلى درجة تتيح القول بأن الكمامة تساعد الشخص الذي يرتديها على حماية نفسه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأورد الباحثون، أن النتائج لم تظهر مساعدة الكمامة على خفض خطر الإصابة بكورونا إلى النصف، كما كان معتقدا من ذي قبل.


فيحاء
التوقيع:
فيحاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-21-2020, 09:33 PM   #330
إدارية


الصورة الرمزية فيحاء
افتراضي


التدخين وكورونا.. العلماء يكتشفون الرابط "أخيرا"


منذ اليوم الأول لظهور فيروس كورونا المستجد، بدأ العلماء في البحث عن رابط بينه وبين التدخين، باعتباره أن كليهما يدخل الجسم عبر بوابة الجهاز التنفسي.

ومؤخرا، وجد باحثون من جامعة كاليفورنيا في مدينة لوس أنجلوس الأميركية، رابطا غير مباشر بين التدخين والوباء، حيث خلصوا إلى أن التعرض لدخان السجائر يجعل خلايا مجرى الهواء أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وحصل الباحثون على الخلايا المبطنة لمجرى الهواء من 5 أفراد غير مصابين بـ"كوفيد 19"، وعرّضوا بعض الخلايا لدخان السجائر في أنابيب الاختبار، ثم أطلقوا فيروس كورونا على جميع الخلايا.

وقال الباحثون في دورية "سيل ستيم سيل"، إنه "عند المقارنة بالخلايا التي لم تتعرض للدخان، كانت الخلايا المعرضة للدخان أكثر عرضة مرتين أو 3 مرات للإصابة بالفيروس".

كما أظهر تحليل خلايا مجرى الهواء لكل فرد على حدة أن دخان السجائر يقلل من الاستجابة المناعية للفيروس.

وذكرت بريجيت غومبيرت التي شاركت في البحث لـ"رويترز" : "إذا اعتبرت الممرات الهوائية مثل الجدران العالية التي تحمي قلعة، فإن تدخين السجائر يشبه إحداث فجوات في هذه الجدران".
وأضافت : "التدخين يقلل من الدفاعات الطبيعية وهذا يسمح للفيروس بالدخول والاستيلاء على الخلايا".



فيحاء
التوقيع:
فيحاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 10:08 PM   #331
مشرف
افتراضي


هولندا تذبح 200 ألف دجاجة بسبب "إنفلونزا شديدة العدوى"



أعلنت السلطات الصحية الهولندية، الأحد، ذبح نحو 190 ألف دجاجة، بعد انتشار سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور في مزرعتين للدواجن.

وذبح عمال الصحة حوالى 100 ألف دجاجة في مزرعة دواجن في بلدة هيكيندورب خارج خاودا، في موازاة ذبح 90 ألف دجاجة في بلدة فيتمارسوم، في شمال فريزلاند.

وقالت وزارة الصحة الهولندية في بيان إنه في كلا الحالتين يشتبه في وجود "سلالة شديدة العدوى من نوع اتش 5".

وأضافت الوزارة وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية أنه لا مزارع دواجن أخرى في دائرة نصف قطرها كيلومتر واحد من تفشي المرض. وأوضحت أنّه "تم تعقيم المزرعتين لمنع انتشار المرض بشكل أكبر".

وتم رصد إنفلونزا الطيور الموسمية في مزارع مختلفة في جميع أنحاء هولندا منذ أكتوبر، وألقي اللوم بشكل رئيسي على الطيور المهاجرة.

وفي 23 أكتوبر، قررت وزيرة الزراعة الهولندية، كارولا شوتين عزل كل مزارع الدواجن التجارية في هولندا وقائيا، بعد اكتشاف فيروس "إتش 5 إن 8" لدى بجعتين.

وتأتي الإجراءات الجديدة فيما تكافح هولندا أيضًا موجة ثانية من وباء كوفيد-19.


يوسف تميم
التوقيع:
يوسف تميم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 10:13 PM   #332
مشرف
افتراضي


لم يقتلهم كورونا.. علماء يرصدون تزايدا غامضا بوفيات العالم



ركزت تقارير الصحة، في سنة 2020، على الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لكن الباحثين رصدُوا ارتفاعا "غامضا" في الوفيات بشكل عام خلال الشهور الأخيرة.

وبحسب دراسة منشورة في مجلة "بابليك هيلث" الطبية، فإن الوفيات غير المرتبطة بوباء كورونا، أي الناجمة عن أسباب أخرى متعددة، زادت بشكل ملحوظ خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الوباء.

ويرى الخبراء أنه من الضروري أن نعرف سبب هذا الارتفاع حتى نتصدى له، بينما يتواصل الوباء في العالم، وسط جهود تهدف إلى تطويقه من خلال حملات التطعيم.

وأودى وباء كورونا بحياة أكثر من مليون و388 ألف شخص في العالم، حتى الآن، أغلبهم من كبار السن والأشخاص الذين كانوا يعانون اضطرابات صحية قبل أن تنتقل إليه العدوى.

لكن الإجراءات الوقائية التي جرى فرضها في أغلب دول العالم، لأجل تطويق الوباء، أحدثت شللا في الاقتصاد والخدمات وحتى العلاج، وهو ما يعني أن مرضى كثيرين لم يستطيعوا أن يجدوا سريرا في مستشفى لأنه التركيز انصب بالكامل على مصابي كورونا.

وبما أن المصابين بكورونا شغلوا أغلب الأسرة الموجودة في أقسام الطوارئ بالمستشفيات، فإن هذا الأمر حرم من يعانون أمراضا أخرى من فرص العلاج في هذه الأقسام الحيوية.

وعندما لا يجد هؤلاء المرضى سريرا لأجل العلاج في المستشفى، بسبب حالة الاستنفار التي أحدثتها كورونا، فإن خطر وفاتهم يزداد بشكل كبير.

وفي بريطانيا، مثلا، قال خبراء الصحة إن وقف عدد من خدمات العلاج المقدمة لمصابي السرطان، سيؤدي إلى زيادة وفيات كان من الممكن أن يتم تفاديها.

ولا يقتصر هذا الارتفاع على بريطانيا فقط، ففي الولايات المتحدة أيضا، جرى التنبيه إلى الأمر نفسه كم قبل الأستاذ في مدرسة "كارلي إلينوي" للطب، شيلدون جاكوبسون، ومديرة قسم الطب الداخلي في جامعة إلينوي، جانيت جوكيلا.

وصرح الخبيران "نحن نعرف أن الوباء يحصد أرواح الناس بشكل انتقائي. لكل يظهر أيضا أنه يسبب وفيات جانبية، أي غير ناجمة بشكل مباشر عن مرض كوفيد 19".

وأضافا "هذا الارتفاع في الوفيات، ناجم عن وجود الوباء في مجتمعنا وفي نظامنا الصحي، فضلا عن تأثيره على وظائفنا وحياتنا. نحاول رصد هذا التأثير على شكل بيانات".


يوسف تميم
التوقيع:
يوسف تميم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-23-2020, 09:35 PM   #333
الاشراف العام

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
افتراضي


"الصحة العالمية" تعلن كم يحتاج العالم من أجل اللقاحات


شدد مدير منظمة الصحة العالمية، الاثنين، على أن هناك "حاجة ماسة" إلى 4.3 مليار دولار لخطة عالمية لمشاركة لقاحات فيروس كورونا المستجد.

ولفت تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إلى وجود "خطورة من سحق الفقراء والضعفاء" خلال التدافع للحصول على لقاحات "كوفيد-19"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ووقعت عشرات الدول على خطة اللقاحات العالمية المعروفة باسم "كوفاكس" التي وضعتها منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي للقاحات والتحصين "جافي"، لتوفير جرعات اللقاح لدول لا يمكنها تحمل تكاليفه بطريقة أخرى.

وحتى الآن، جمعت 5 مليارات دولار، بما فيها أكثر من 500 مليون يورو (600 مليون دولار) من ألمانيا.



فاطمة الزهراء
التوقيع:
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2020, 08:07 PM   #334
إدارية


الصورة الرمزية نووور القمر
افتراضي


حمى "كوفيد 260" تنهك جسد الصحافة السودانية



تواجه الصحافة الورقية في السودان خطر الزوال، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية وهبوط سعر العملة الوطنية إلى نحو 260 جنيها مقابل الدولار الواحد، مما ضاعف أسعار الورق ومدخلات الإنتاج إلى أرقام أصبح من الصعب على الناشرين تحملها.

وفي المقابل تراجعت، بسبب ضعف القوى الشرائية ومنافسة المواقع الإلكترونية، معدلات التوزيع إلى أقل من 75 ألف نسخة يوميا لإجمالي الصحف التي لا تزال تصدر بشكل منتظم والتي يبلغ عددها نحو 35 صحيفة سياسية ورياضية.

صعوبات كبيرة

وفيما تعاني الكثير من الصحف صعوبات مالية بالغة، توقفت خلال الأشهر الماضية صحيفتان رئيسيتان بسبب عدم قدرتها على التأقلم مع تكاليف الإنتاج الباهظة.

وعلى الرغم من أن تكاليف الإنتاج تشكل المعضلة الكبرى للعديد من الصحف، فإن وكيل وزارة الإعلام الرشيد سعيد أشار في ورشة عقدت في الخرطوم مؤخرا إلى أن بعض الصحف بدأت تتساقط، لأنها كانت ممولة من النظام السابق، موضحا أن وزارة الإعلام منحت تصديقا لسبع صحف أسماها بـ"الموالية للثورة".

لكن في الجانب الآخر يقول مراقبون إن صحيفة واحدة على الأقل من التي حصلت على تصديق خلال الفترة الأخيرة، ممولة من رجل أعمال "هارب" محسوب على النظام السابق ومتهم بأعمال فساد كبيرة أضرت بالاقتصاد السوداني.

أزمة عامة

وفقا لعثمان ميرغني رئيس تحرير جريدة "التيار" السياسية اليومية، فإن المشكلة التي تعيشها الصحافة الورقية لا تنفصل عن الأزمة الاقتصادية العامة التي تعيشها البلاد والتي انعكست سلبا على تكلفة إنتاج الصحف، حيث ترتفع أسعار الورق والمدخلات المستوردة الأخرى في ظل الانخفاض المتواصل في قيمة الجنيه.

ويرى ميرغني أن الحل يكمن في إصلاح مجمل المنظومة الاقتصادية، لكنه يبدي عدم اتفاقه مع الرؤية التي تتحدث عن اللجوء إلى الحلول الداعية للاندماج أو تكوين شركات مساهمة عامة.

أسباب أخرى

رغم قناعته بضعف البنية التكنولوجية في البلاد، فإن الطاهر ساتي رئيس تحرير صحيفة الصيحة، يعزي جزءا من الأزمة الحالية التي تعيشها الصحف في العالم عموما إلى عزوف القراء عن الصحافة الورقية واستبدالها بالصحافة الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي للحصول على حاجتهم من الأخبار والمعلومات.

لكن ساتي يقول لموقع سكاي نيوز عربية إن الوضع في السودان يبدو أكثر سوءا في ظل ارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب التراجع المستمر في سعر العملة المحلية وارتفاع معدلات التضخم وانخفاض القوى الشرائية، مما أدى إلى تراجع معدلات التوزيع بنسب وصلت إلى 60 في المئة خلال الاشهر الماضية.

محفظة تمويل

من جانبه، يؤكد محمد الأمين عبد الله الامين العام المكلف للمجلس الاعلى للصحافة والمطبوعات في السودان لموقع سكاي نيوز عربية أن المجلس يتابع باهتمام الأزمة التي تواجه الصحافة المطبوعة وسعى مع الجهات المعنية إلى عمل محفظة لتمويل عملية استيراد الورق والمدخلات الأخرى التي يشكل ارتفاع تكاليفها أبرز أسباب الأزمة.

ويشير عبد الله إلى وجود العديد من الأفكار التي ينظر إليها بوجهات نظر مختلفة من قبل الناشرين، مثل فكرة الدمج بين بعض الصحف أو إنشاء شركات مساهمة عامة.




نووور القمر
التوقيع:
نووور القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 10:43 PM


Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات المروج المشرقة