اخر عشرة مواضيع :         جميعا “نتناول” البلاستيك (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 3 - عددالزوار : 106 )           »          القرار الغريب للساعة القانونية للملكة المغربية (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 7 - عددالزوار : 168 )           »          دعاء (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 5874 - عددالزوار : 270255 )           »          الصلاة على الحبيب المصطفى عليه ازكى السلام (اخر مشاركة : نووور القمر - عددالردود : 5958 - عددالزوار : 343435 )           »          تطبيق لمعرفة أوقات الصلاة (اخر مشاركة : فهمي سامر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          لو أننا لم نفترق !!!!!!!!!!؟ (اخر مشاركة : بحر الأسرار - عددالردود : 4 - عددالزوار : 124 )           »          ~*§*~قمر 14~*§*~ (اخر مشاركة : مرجانة - عددالردود : 1699 - عددالزوار : 91301 )           »          اهدي الوردة لمن تحب (اخر مشاركة : مرجانة - عددالردود : 1620 - عددالزوار : 88410 )           »          تطبيق ذاكرة الكلمات (اخر مشاركة : فهمي سامر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 76 )           »          لعبة الكلمة المفقودة (اخر مشاركة : يوسف تميم - عددالردود : 799 - عددالزوار : 40811 )           »         


لوحة الشـرف
القسم المتميز العضو المتميز المشرف المتميز الموضوع المتميز
قريبا قريبا قريبا قريبا


العودة   منتديات المروج المشرقـــة > الـمـروج الدينية > مروج السيرة النبوية الشريفة
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة المشاركات مقروءة

مروج السيرة النبوية الشريفة كل ما يتعلق بالسيرة النبوية الشريفة وأمهات المؤمنين

الإهداءات

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 02-25-2010, 08:57 PM   #1
المراقبة العامة

الصورة الرمزية كوثر 56
افتراضي في ذكرى المولد النبوي


الحمد لله رب العالمين الذي شّرف الوجود بأكرم مولد والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد أبى القاسم الأمين من أرسله الله رحمة للعالمين.. بشيراً ونذيراً وداعياً الى الله بإذنه وسراجاً منيراً.. وعلى آله وأصحابه.. ومن اهتدى بهديه وسلك طريقه الى يوم الدين..

في ذكرى المولد النبوي
لقد عاشت الإنسانية قبل مولده- صلى الله عليه وسلم- وقبل طلوع فجر الإسلام العظيم مرحلةً من أحطِّ مراحل التاريخ البشري، في جميع شئونها.. الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، كانت تعاني من الحروب والفوضى والتفرُّق والتعصُّب، حتى صار الجهل والهوى والغرور والتعسُّف والظلم من أبرز ملامح الحياة، وفي دنيا الناس وفي واقعهم لا مكان لأيِّ خير.

وقد تفضَّل الله- عز وجلَّ- على البشرية كلها بالقائد العظيم والمنهج القويم، فكان الرسول الخاتم- صلى الله عليه وسلم- هو الهادي والمنقذ، وهو المدرسة العملية، الذي حمل الرسالة، وعلَّم الأمة، وحملَها على النظام، ونزَع من رءوسِها الغرورَ والاستكبارَ، وطهَّر قلوبَها بعقيدة التوحيد الخالص، فكانت خيرَ أمة أخرجت للناس.

إن من سُنن الله سبحانه أن المعاني المجرَّدة لا تستقرُّ في النفوس، فهي في حاجة إلى قدوة، إلى مثال مجسَّد محسوس، واقعي مشاهَد، يطبِّق ما يقول، ويجسِّد في حياته كلَّ ما ينادي به؛ ولذلك تجسَّدت مبادئ الإسلام وأخلاقه وشريعته ومثُلُه العُليا في رسول الله- صلى الله عليه وسلم- في جميع أحواله، وظلَّ طوال حياته وبعد مماته إلى يوم الدين الطرازَ الرفيعَ والقدوةَ والأسوةَ الحسنةَ ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً﴾ (الأحزاب: 21) ﴿اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ﴾ (الأنعام: من الآية 12).

فهو الرحمة المهداة، والنعمة المسْدَاةُ، وهو السراجُ المنيرُ.. "إنما أنا رحمة مهداة" وهو الثابتُ عند الشدائد، الشجاع عند النوازل، يقول الصحابة: "كنا إذا اشتد البأس اتقينا برسول الله فما يكون أحد أقرب إلى العدوِّ منه" وهو- صلى الله عليه وسلم- الذي يرفق باليتيم والضعيف، ويرحم الأرملة والمسكين، ويقول: "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة" ويقول: "أنا وامرأة سفعاء الخدَّين تسعى على أيتام لها كهاتين في الجنة".

إن في سيرته وفي حياته- صلى الله عليه وسلم- وفي صبره وتحمُّله الأذى من قريش ومن العرب، ثم في شجاعته وقوته في مواجهة الباطل والمبطلين لدروسًا وعِبَرًا، تحفظُنا من الحيرة والإحباط الذي قد يشعر به البعضُ من غريب ما ينزل بالمسلمين وما يحيط بهم من نكباتٍ، وما يحاكُ لهم من فِتَنٍ، بل من شأن القرب من حياة الرسول العظيم أن يوقظَ الهِمَم ويقوِّيَ عزائمَ الشعوب المغلوبة على أمرها، فلا تستكين للظلم، وتأبى الضيم، وترفض اليأس أو القنوط.

إن وقفته- صلى الله عليه وسلم- أمام قريش وأمام عمِّه حين ظنَّ أنه سيخذلُه وقوله له: "والله يا عم لو وضَعُوا الشمسَ في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يُظهره الله أو أهلك دونه ما تركته" لهي وقفةٌ يجب أن نتأملَها وأن نتأسَّى بها.

كما أن قولَه- صلى الله عليه وسلم- لخباب بن الأرتّ- رضي الله عنه- وقد جاءت به قريش ووضعوا ظهره على الحجارة المحماة وقت الظهيرة حتى اكتوى ظهرُه، فجاء إلى النبي يشكو ما أصابه، فماذا قال سيد الدعاة صلى الله عليه وسلم؟! قال: "قد كان مَنْ قبلكم يُؤْخذُ الرجل فيحفر له في الأرض، فيجعل فيها، فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيُجعل نصفَين، ويُمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، فما يصدُّه ذلك عن دينه، والله ليتمّنّ هذا الأمر، حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت، لا يخاف إلا الله، والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون" توجيهٌ للثبات والاحتمال، وتبشيرٌ بالمستقبل الكريم لهذا الدين.

واليوم ونحن نحتفل بذكرى مولده- صلى الله عليه وسلم- ونستعيد هذه الأمجاد والبطولات والأخلاق لا بدَّ لنا من وقفةٍ مع النفس ومع المسلمين الذين بعدوا كثيرًا عن هذه الأصول، وصارت الهوَّةُ بين القول والعمل والتطبيق والتنفيذ لا حدَّ لها، وأصبح الحديث مثلاً عن أداء الأمانة وأن نتحمَّلَها بحقٍّ ونراقب الله فيها ونؤديها إلى مَن أمرنا الله بأدائها إليه من الأمور النادرة، وكثير من فرائض الإسلام تأخذ هذا الطريق، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وفي عصرنا أحاطت بالمسلمين محنٌ قاسيةٌ.. عدوان واضطهاد.. قتل وتشريد.. واقع مؤلم شديد.. سجون وأسرى.. ثروات المسلمين تنهب.. تبعيتهم هنا وهناك تزداد!! وبدل أن يستيقظ المسلمون على ردِّ هذه النوازل فإن المستوى الخلُقي عند البعض يهبط، والمستوى الإيماني يتضاءل، والأثَرة والنزعة الفردية والانتهازية أمراضٌ تسري في جسد الأمة، والاستبداد مستمرٌّ، والمصالح الدنيوية فوق كل شيء!!

كل هذه الدواهي والمشروع الصهيوني الأمريكي يتقدَّم ويسعى لمحاصرة المسلمين، وفي كل قطْر إسلامي فتنٌ وأزماتٌ، وفي فلسطين والعراق وأفغانستان والسودان والصومال يعيشون واقعًا مأساويًّا بكل المقاييس، وأمام أبصارنا صور أطفال المسلمين من الأيتام، يبحثون عن آبائهم بلا جدوى؛ لأنهم ذهبوا ولن يعودوا!! بماذا نسمي هذه الأعمال الإجرامية؟! نسميها وحشية، هل هي حقد أسود؟! هل هي همجية من طراز غريب؟! ومهما عبرت كل هذه الكلمات عن الواقع فإن الحقيقة سوف تظل أغربَ من الخيال.

وفي مولد البطولات.. مولد الرجولة والحرية والجهاد ودفع الظلم.. من حق المسلمين أن يتساءلوا: هل أخرج الله هذه الأمة لتصير إلى هذا الهوان؟! حتى يقتحمَها اللصوص وسفَّاكو الدماء من كل جانب ولا تتحرك، بل ولا تدافع عن الدماء والأعراض والأموال؟! أما آن لهذه اللَّطمات أن تنتهي ولهذه المذابح أن تتوقف؟! أهذه أمة الإسلام؟! أهذه الأمة التي تلقَّت وعدها بالنصر والتمكين؟ ما أبعد الصورة اليوم عن الأصل؟! وما أبعد الواقع عن الحقيقة؟!

ونذكر في هذه المناسبة شهداء الإسلام الأبطال الذين فازوا وآثروا الباقية على الفانية، ورأَوا الشهادة نقلةً من هذه الدنيا إلى كرامة الله ورضوانه.. إنهم الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، ووقفوا للباطل لا يخافون إلا من الله وحده، وتقدَّموا خطواتٍ خلصوا بها من ضِيقِ الأرض إلى سعةِ الجنة، ومِن تطاوُل الباطل والضالِّين والسفَّاحين.. إلى طمأنينة الحق، وجوار العلي العظيم، هناك حيث الروح والريحان، رحم الله الإمام المجاهد العظيم الشيخ أحمد ياسين وإخوانَه وأبناءَه الذين ربَّاهم على الفداء والتضحية ثم أقبل بهم على الله في موكب الشهداء، يشربون من أنهار الجنة، ويأكلون من ثمارها، ثم يَأوون إلى قناديل معلَّقة تحت العرش فيبيتون فيها، رضي الله عنهم وأرضاهم.

حقيقة يجب أن نذكرَها

ونحن اليوم نستحثُّ الحكَّامَ ونستحثُّ إيمانَ المسلمين ورجولتَهم وغيرتَهم الإسلامية ونخاطبُهم بكلمة الحق، والحق في هذه المواقف مرٌّ، فمتى يشعر المسلمون بأحوال الأمة؟! ومَنْ للأرامل والأيتام والمعوّقين والمرضى، والأطفال والجرحى؟! ومتى يحسُّ المسلمون بالواجب عليهم تجاه إخوانهم؟ أين أخوَّة الإسلام؟ وأين الرحمة؟ بل أين الإسلام في حياة المسلمين؟ وأين الجسد الواحد؟!

وإخواننا الأبرار الرجال خلفَ الأسوار والقضبان ظلمًا وبغيًا وعدوانًا لأنهم قالوا ربنا الله نقول: اصبروا وصابروا ورابطوا، ونقول لهم ما قاله الحق سبحانه: ﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ﴾ ( الروم:60) فالفرج قريب، والأمر بيد الله وحده.

أيها الأحباب.. الابتلاء سنة الدعوات، وطبيعة هذا الطريق الجهاد، وقد وعد الله المجاهدين بالهداية والتوفيق، فقال: ﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ﴾ (العنكبوت: 69)

أيها الأحباب.. المستقبل لهذا الدين لأنه حقٌّ، ولهذه الأمة لأن الله وعدها بالنصر ﴿أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ﴾ (البقرة: من الآية 214).

وفي هذه المناسبة العظيمة نطرُق باب الكريم جلَّ جلالُه، ونضرَع إليه أن ينصر دينه، وأن يعزَّ أولياءه وأحبابه، وأن يفتح للمسلمين فتحًا مبينًا، وأن ينصرهم على أنفسهم وعلى أعدائهم، وأن يثبت أقدامهم فهو وليُّهم والقادر على كل شيء.. ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد.

وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.

منقول

كوثر 56
كوثر 56 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2010, 09:15 PM   #2
إدارية


الصورة الرمزية فيحاء
افتراضي



ما شاء الله ماما كوتر على هذا العرض القيم والتذكير الطيب بهذا المولد الشريف
شكرا على هذا العرض الجميل

جزاك الله خيرا
مزيدا من تقديمك لكل جديد


فيحاء
فيحاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2010, 10:52 PM   #3
عضوية برونزية

افتراضي


قال الله تعالى : { يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيرا، وداعياً الى الله بإذنه وسراجاً منيراً، وبشر المؤمنين بأنّ لهم من الله فضلاً كبيراً، ولا تطع لكافرين .والمنافقين ودع اذاهم وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا}. الاحزاب


الحمد لله ذي الصفات العلية مستدراً فيض البركات على ما أناله من الخير وأولاه ونصلي ونسلم على نبي الهدى الموصوف بالافضلية سيدِنا محمد ومن اتبعه بإحسان واقتدى بشريعته ووالاه. تطل علينا هذه الايام ذكرى طيبة عطرة ألا وهي ذكرى مولد حبيبِ الحق وخيرِ الخلق سيدنا وحبيبنا وقرة أعيننا محمد عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم. وما أحوجنا أن نتزود من سيرة أشرف المخلوقات وأفضلِهم وأطهرِهم حتى تكون لنا نبراساً نقتدي به وسراجاً يضيء لنا دربنا ومنهلاً نغرف منه ما ينفعنا في دنيانا واخرانا

شكرا اختي كوتر على هذا التذكير الطيب جعله الله لك في ميزان حسناتك

في انتظار الجديد لك اغلى الاماني



محمد عصام
محمد عصام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2010, 06:06 PM   #4
المراقبة العامة

الصورة الرمزية كوثر 56
افتراضي


الشكر لكم اخواني اخواتي
عزيزتي فيحاء
اخي محمد عصام
على هذا المرور الكريم وهذا التواجد
المميز وهذا إن دل على شيء فإنما يدل
على حسن المتابعة وروح التواصل
لا عدمت هذه الطلة الندية

تحيتي

كوثر 56
كوثر 56 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2010, 08:54 PM   #5
عضوية برونزية


الصورة الرمزية أبو هند
Arrow


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( وإنك لعلى خُلقٍ عظيم )

اللهم صلى وسلم على الحبيب المصطفى والسراج المنير

محمد بن عبد الله

سيرة عطرة لسيد المرسلين وخاتم الأنبياء والمرسلين

فى يوم مولده العظيم ومقدمه الكريم

فجزاك الله خيراً وأثابك فضلاً عظيماً
على التذكرة الحسنة
الفاضلة

كــــــــوثر

بالتوفيق والسداد

تحياتى
أبو هند غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 06:00 PM   #6
الإشراف العام


الصورة الرمزية حازم المراغى
افتراضي



ذكرى مولد خير خلق الله
ذكرى مولود رسول الامه ومخرجها من ظلمات الجهل والضلال الى نور الهدى ونور الايمان ونور القلوب المظلمة
الى نور التسامح ونور العفو عند المقدرة نور الطريق المستقيم
نور مابعده نور هو نور القلوب ونور العقول
ذكرى مولد خير الرسل عليهم وعلى ملائكة الرحمن جميعا افضل والسلام

اختى الفاضله ام ربيع
الله اسال ان يجزيكم خير على هذا الطرح القيم والتواصل الكريم
احسنتى بارك الله لكم وفيكم حفظكم الله
تقبلى فائق التقدير والاحترام
حازم المراغى
حازم المراغى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010, 07:31 PM   #7
مـشـرفة


الصورة الرمزية لؤلؤة
افتراضي


ما شاء الله عليك اختي كوتر على هذه التذكرة العظيمة بمناسبة مولد النبي عليه الصلاة والسلام وسيرته الطيبة

يعطيك العافية على هذا الاختيار الموفق


تسلم ايدك ما قصرت



لؤلؤة
لؤلؤة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2010, 08:14 PM   #8
عضو ية برونزية
افتراضي



شكر الله لك جهدك الطيب أختي كوتر
وجعله بموازين حسناتك

موضوع جميل وتذكير قيم بمولد خير خلق الله عليه الصلاة والسلام

موفقة بإذن الله
لك مني أجمل تحية

سجلت هنا : شيماء
شيماء السعدني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2010, 09:27 PM   #9
الاشراف العام

الصورة الرمزية فاطمة الزهراء
افتراضي



شكرا اختي كوتر على هذا القبس الديني
وعلى الطرح الجميل والتوضيح القيم لمولد النبي عليه الصلاة والسلام

فمزيدا من تواصلك

اختكم فاطمة الزهراء
فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2010, 10:05 PM   #10
المراقبة العامة

الصورة الرمزية كوثر 56
افتراضي


الشكر لكم اخواني اخواتي
اخي ابو هند
اخي حازم المراغى
عزيزتي لؤلؤة
عزيزتي شيماء السعدني
عزيزتي فاطة الزهراء
على هذا المرور الكريم وهذا التواجد
المميز وهذا إن دل على شيء فإنما يدل
على حسن المتابعة وروح التواصل
لا عدمت هذه الطلة الندية

تحيتي

كوثر 56
كوثر 56 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 04:58 PM   #11
إدارية

الصورة الرمزية ماجدلين
افتراضي


تذكير طيب بوملد الهدى و نور الامة المحمدية عليه الصلاة و السلام

شكرا اختي كوتر على هذا الاختيار الجاد
جعله الله لك في الدارين


ننتظر مزيدك المنير


اختكم
ماجدلين
ماجدلين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2010, 03:22 PM   #12
المراقبة العامة

الصورة الرمزية كوثر 56
افتراضي


الشكر لك
عزيزتي ماجدلين
على هذا المرور الكريم وهذا التواجد
المميز وهذا إن دل على شيء فإنما يدل
على حسن المتابعة وروح التواصل
فلا عدمت هذه الطلة الندية

تحيتي

كوثر56
كوثر 56 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2010, 07:34 PM   #13
عضوية برونزية

افتراضي


مشكورة اختي كوتر على هذا العرض والتذكير بمولد شريف لرسول الامة الاسلامية خير الانبياء والمرسلين عليه الصلاة والسلام

تسلم الايادي

بارك الله فيك

تقبلي مروري

اختكم
مرجانة
مرجانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:15 PM


Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات المروج المشرقة